Skip to main content
فهرست مقالات

ندوة فی بریطانیا عن الحرکة الإسلامیة

ISC (8 صفحه - از 331 تا 338)

خلاصه ماشینی:

"وفیما ذهب البعض إلی ضرورة البحث عن نقاط الالتقاء بین التیار الإسلامی وبرامج الإصلاح الأمریکیة، علی اعتبار أن الأوضاع العربیة تشکو من حالة من الانسداد والعجز عن التغییر من الداخل، وأن الضغوط الأمریکیة تصلح للاستفادة منها، ذهب آخرون إلی أن أی تغییر سیتم فی المنطقة سیقع تجییره، علی الأرجح، لصالح الدولة العبریة، التی ترید الهیمنة علی الإقلیم، وجعل أعمال التغییر التی تتم فیها تصب فی خدمة مشروع الهیمنة الإسرائیلی. ومن بین المشارکین فی الندوة الباحث والمفکر الفلسطینی منیر شفیق، الذی أقر بأن مشاریع الإصلاح فی العالم العربی، التی تتقدم بها الولایات المتحدة الأمریکیة، لا یمکن فهمها إلا من خلال فهم الإستراتیجیة الأمریکیة، التی تستهدف فرض المشروع الصهیونی الإسرائیلی علی المنطقة العربیة والإسلامیة. وقال: إن حمل الإدارة الأمریکیة للمشروع الصهیونی هو مربط الفرس فی المنطقة، مشیرا إلی أن المقصود من الإصلاح استغلال أضعف نقطة فی الدول العربیة، وهی المسألة المتعلقة بالحریة والدیمقراطیة، مشددا علی أن هذا الأمر لیس مقصودا بذاته، وإنما لابتزاز الدول العربیة لصالح المشروع الصهیونی، قائلا: إنه یمکن اللقاء مع الجانب الأمریکی إذا غیرت الإدارة إستراتیجیتها، وجعلت أولویتها خارج المنطقة، محذرا من اللقاء بین الإدارة الأمریکیة والحرکات الإسلامیة، فی ظل خدمة الإستراتیجیة الأمریکیة للمشروع الصهیونی. وهو یری أن الوضع فی العالم العربی شبیه بما جری فی أوروبا الشرقیة فی فترة التسعینیات، وهناک مخاض شعبی وأهلی سیقود إلی تغییر، وأن علی الحرکة الإسلامیة أن تلعب دورا إیجابیا فی التغییر، داعیا التیار الإسلامی إلی أن یستفید من الظرف الدولی الراهن لإحداث التغییر المنشود لصالح حقوق الجماهیر."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.