Skip to main content
فهرست مقالات

التأویل العرفانی، السید حیدر الآملی أنموذجا

نویسنده:

ISC (23 صفحه - از 46 تا 68)

کلید واژه های ماشینی : الآملی، تأویل، التأویل، القرآن، الکتاب، تفسیر، کتاب، المحیط الأعظم، الظاهر، تعالی

خلاصه ماشینی:

"کما یقول: mلأن هذا لو کان إشارة إلی کلمات القرآن أو التوراة أو الإنجیل وغیر ذلک من الکتب بزعم المفسرین لم یقل فی أوصافها هذا، ولا بالغ فی کثرتها هذه المبالغة؛ لأن کلمات القرآن أو کلمات أی کتاب من کتب الله المنـزلة یفرض تنفد باوقی من المداد أو أکثر أو أقل، وأما کلمات هذین الکتابین ـ التی هی عبارة عن حقائق الموجودات وماهیاتها وأعیانها أو المرکبات الخارجیة منها؛ روحانیة کانت أو جسمانیة ـ فإنه لا یمکن إنفادها وانتهاؤها؛ لأنها غیر متناهیة باتفاق المحققینn. وهنا یشکل السیاق القرآنی مشکلة أمام التفسیر الذی یتبناه الآملی؛ لأن الآیة السابقة علی هذه هی قوله تعالی: >وکل إنسان ألزمناه طائره فی عنقه ونخرج له یوم القیامة کتابا یلقاه منشورا<([23])، فإذا، هذا الکتاب سوف یخرج یوم القیامة لهذا الإنسان، ولن یطلع الإنسان علی حقیقته إلا فی ذلک الیوم، ولا یمکن أن یکون هو عبارة عما یریده الآملی من کتاب الآفاق والأنفس. التعددیة المعرفیة ـ الأساس النظری للتأویل عند الآملی لا شک فی أن الآملی یعتمد فی تفسیره علی أسس منتجة مسبقا فی الأبحاث العرفانیة، ویمکننا الإشارة إلی مقدمة من هذه المقدمات التی فرضت علی الآملی هذا النحو من التفسیر، وتتمثل فی الإیمان بتعدد مراتب فهم النص القرآنی، أو فقل تعدد قراءات النص القرآنی، وهذا ما کرر الآملی الإشارة إلیه، حیث یؤکد علی أن ما یقوم به من عملیة تأویل للنص القرآنی لا یتعارض مع ما یتبناه المفسرون لآیات القرآن؛ لأنه إنما یحکی فیما یذهب إلیه عن مرتبة من الفهم للنص القرآنی، فیما یحکی سائر المفسرین من أرباب الظاهر عن مرتبة أخری من الفهم."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.