Skip to main content
فهرست مقالات

نظام العلاقة بین القرآن و السنة، تعقیب علی مقال الجری و التطبیق القرآنیان

نویسنده:

ISC (20 صفحه - از 153 تا 172)

کلید واژه های ماشینی : المفضل بن عمر، القرآن، المفضل، النبأ العظیم، المفضل بن عمر الجعفی، الرواة، الروایات، یوم القیامة، تعالی، محمد بن سنان

خلاصه ماشینی:

"أما النقطة الثانیة التی وقفت علیها، هی استعراضه لآیة >فاستبقوا الخیرات أین ما تکونوا یأت بکم الله جمیعا<([13])، فقال الکاتب: واستبقوا الخیرات وسارعوا إلیها بالاستباق فإن الله سیجمعکم إلی یوم لا ریب فیه، وأنکر أن تکون منـزلة فی أصحاب القائم (عجل الله تعالی فرجه) من باب الجری والتطبیق، کما ورد عن الأئمة F وقال: قد ورد فی أحادیث کثیرة أنها فی أصحاب القائم([14])، وفی الهامش([15])نقل ذلک عن (تفسیر البرهان)، ثم قال بأن: فی أسانیدها ضعاف ومجهولون مثل محمد بن سنان، والمفضل بن عمر، وسهل بن زیاد، وبعض مهمل ومجهول. کما نود أن نوضح للکاتب بأن النص القرآنی >وما یعلم تأویله إلا الله والراسخون فی العلم یقولون آمنا به کل من عند ربنا< (آل عمران: 7) قد أکدت روایات المعصومین F ودراسات کبار مفکری الشیعة، ولدینا بحث فی ذلک، بأن الرسول 2 یعلم تأویل القرآن، وأن الأئمة F قد ورثوا ذلک، وأن دلالة وصف الإمام علی C بالنبأ العظیم هو من التأویل الذی خصه الله تعالی للمعصومین F دون غیرهم، وأن دلالة صحة هذه الروایات، إضافة إلی ما ورد أعلاه، بأن الله تعالی لا یسأل الناس عن مدی إیمانهم بیوم القیامة؛ لأن إیمانهم بیوم القیامة خلال أحداثه أصبح من الأمور التی اضطروا للإیمان بها، ولکن یبقی الکثیر فی شک من ولایة وإمامة أمیر المؤمنین C، حتی یعلمونها علم الیقین (النبأ: 4 ـ 5) بالأحداث اللاحقة التی توضح وتؤکد ولایته وإمامته، وأن سؤالهم عنها لا یبقی أی شک فی ذلک."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.