Skip to main content
فهرست مقالات

قراءات تاریخ المؤسسة الدینیة الشیعیة، محاولة تبدید التفسیرات الخاطئة للصراعات المذهبیة

نویسنده:

ISC (14 صفحه - از 173 تا 186)

خلاصه ماشینی:

"أدی هؤلاء الفقهاء والمتکلمون الثلاثة أدوارهم العلمیة تبعا للظروف التی أحاطت بهم ، کما أسسوا أرکان المذهب الشیعی، واستفادوا من تنقیة التراث الذی وصلهم فی إرساء الاسس العقائدیة للطائفة، وقد امتدت حیاتهم لتشمل حکم عضد الدولة البویهی (367 - 372هـ/978 - 983م)، ثم استمرت حتی سقوط البویهیین واحتلال السلاجقة لبغداد عام (447هـ/1055م)، إلا أنه وبالرغم من ظهور الشیعة کمدرسة لها دور هام فی شرایین المجتمع الإسلامی ، لم یرق لیسجل نشاطا سیاسیا بارزا خصوصا فیما یتعلق بالعلاقة مع السلطة البویهیة ، فقد حرصت المرجعیات الثلاث علی أداء وظیفتها بطریقة متوازنة، منحصرة نوعا ما بما یتعلق بالشأن الدینی والاجتماعی. بقیت تلک المرحلة مستمرة حتی سقوط البویهیین علی أیدی السلاجقة ، وقد تضعضع الفکر الإسلامی فی هذه المرحلة، خصوصا المذهب الشیعی، حیث انتقل زعیم الطائفة آنذاک الشیخ الطوسی من بغداد عاصمة العلم إلی النجف التی لم یکن لها وجود یذکر علی خارطة الحیاة العلمیة والسیاسیة ، فحاول أن یبنی مدینة علمیة ثانیة، لکنه وبالرغم من وجوده اثنی عشر عاما فیها، فإننا لم نعثر له علی أی مؤلف له ،یزید عما ألفه ببغداد، سوی بعض المحاضرات والکتابات التجمیعیة. وقد تهیأ لهذا المنهج العقلی الاجتهادی من یخفف من حدته غیر المتعارفة ، فیمتص الشیخ الطوسی الصدمة التی ولدها المرتضی فی منحی التفکیر العقلی، ویتصدی فقیه آخر هو نجم الدین جعفر بن الحسن الملقب بـ(المحقق الحلی) فی القرن السابع الهجری (الثالث عشر المیلادی)، للموازنة بین آراء ابن إدریس النقدیة مدرسة الحلة بدأ مرکز الحلة بالظهور أواخر القرن الخامس الهجری(الحادی عشر المیلادی)، إلا أن الشهرة العلمیة سرعان ما تفجرت بعد سنوات من نمو الدراسة فی هذا المرکز العلمی الفتی الجدید؛ لتجعلها مدرسة من مدارس الفکر الشیعی المتمیزة التی تجاوزت شهرتها مرکزی حلب وطبرستان، وقد بقیت الزعامتان الدینیة والسیاسیة للعالم الشیعی متصدرتین فیه قرابة ثلاثة قرون متوالیة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.