Skip to main content
فهرست مقالات

مفهوم الاقتصاد، قراءة فی التصور الإسلامی و الغربی

نویسنده:

(45 صفحه - از 251 تا 295)

خلاصه ماشینی:

"5 ـ المعاد: هذا هو المبدأ الخامس فی الإسلام، وعلی الرغم من ترجمته الشائعة التی تعنی (البعث) أو (الانبعاث)، ولکن الکلمة بالمعنی الاصطلاحی تعنی (العودة) Return ؛ لأننا جمیعا نعود إلی الله سبحانه وتعالی، کما یؤکده القرآن الکریم([84])، ویؤکد أیضا علی هذه الحقیقة، وهی بأن الحیاة لا تتوقف، وأنها متواصلة إلی ما بعد الموت. ولهذا یمکن القول بأن هدف الفرد المسلم لا یترکز علی القضایا المادیة وحسب، کما هی الحال فی الرأسمالیة والشیوعیة والاشتراکیة، وإنما علی نیل رضا الله تعالی فی هذه الحیاة والحیاة الأخری؛ وذلک لأن الحیاة فی الإسلام لا تقتصر علی هذه الحیاة الدنیا فقط، وفی هذا العالم، أو أنها تنتهی بنهایة حیاة الإنسان علی هذه الأرض، أی بالموت، ولکنها تستمر إلی حیاة أخری أجل وأفضل. ([127]) الزکاة تعنی حرفیا: (التطهیر)، ولکنها تشیر إلی التزام فقهی محدد، یؤدیه الإنسان المسلم لتطهیر نفسه من الشعور بکونه مالکا للمال؛ لأن المال مال الله، کما یقول القرآن الکریم فی قوله تعالی: >ولله ملک السماوات والأرض وما بینهما یخلق ما یشاء والله علی کل شیء قدیر< (المائدة: 17)، ولیس الإنسان أکثر من وکیل أو وصی علی مال الله هذا الذی منح له من قبل الله سبحانه، کنوع من الاختبار له فی حیاته، وسوف یسأل الإنسان عن أمواله، وکیف صرفها؟ وأین؟ ولماذا؟ وحیث یجب ألا یتعلق الإنسان بالمال أو أی شیء آخر من متعلقات الدنیا؛ لأن هذا التعلق یؤدی إلی فساد النفس وانحطاطها وقسوتها."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.