Skip to main content
فهرست مقالات

الصراع الحضاری و العلاقات الولیة قراءة فی فکر الامام الخمینی و مواقفه

نویسنده:

(15 صفحه - از 35 تا 49)

کلید واژه های ماشینی : الصراع الحضاری و العلاقات الولیة، الإمام الخمینی، المشروع الحضاری الإلهی، العلاقات الدولیة، الدول، صحیفة الثورة الإسلامیة، إیران، لخص الإمام الخمینی معادلة العلاقات، کانت، الظلم

خلاصه ماشینی: "و من خلال رصده الدقیق للتحولات الدولیة، لا سیما ما کان ینبئ بالسقوط الإستراتیجی و المدوی للمنظومة الإشتراکیة و دولتها المرکزیة:الإتحاد السوفیاتی، و بهدی القیم و المبادئ المتزنة و المتکاملة التی بیناها آنفا، کانت رسالة الإمام الخمینی إلی الرئیس السوفیاتی الأخیر میخائیل غور باتشوف فی الأول من کانون الثانی (ینایر)1989، و بعید توقف الحرب العراقیة الإیرانیة و موافقة الإمام علی القرار الدولی الشهیر ذی الرقم 598، سانحة غیر مألوفة الحدوث فی الدبلوماسیة الدولیة، و دعوة نصوحا إلی«سد الفراغ العقائدی» (28) للنظام السوفیاتی المتداعی، و تمسکا بنموذج خاص فی إقامة العلاقات بین الأمم (29) ، أساسه الإخلاص فی نسجها، و رفع الغرضیة عنها، خاصة بعد ما تعطلت مخالب القوة العظمی للدولة المارکسیة، أو ضمرت، إلی درجة التلاشی، قدرتها علی رد المصیر المأساوی الذی انتهت إلیه.. ذلک کله یعنی أن الإمام لم یدع فرصة تمر دون مباشرته فعل الصراع الحضاری من موقع المشروع الذی یؤمن به، فحیثما قضت ضرورات الصراع تأجیج الاشتعال السیاسی فی مواجهة«الشرقیة و الغربیة»، لم یأل جهدا فی الذهاب بصراعه إلی الحد الأقصی السلمی الممکن، و لما استدعت تلک الضرورات، الدعوة بالحکمة البرهانیة و الاستدلال العقلی و الوعظ المحتضن للآخر، عملا بقوله تعالی:«أدع إلی سبیل ربک بالحکمة و الموعظة الحسنة» (31) ، شهر الإمام کل علمه لینازل رکنا من أواخر المادیة فی التاریخ و هی، المارکسیة عبر ممثلها الرسمی الأعلی و الخاتمة و الساعی إلی إستنقاذها آنذاک:میخائیل غور باتشوف الذی قال الإمام عن رسالته إلیه: «لقد کنت أرید أن أفتح له بابا إلی عالم الغیب» (32) ، و باب الغیب هذا، هو أحد معابر الحوار بین المشروعین الحضاریین، و لقد کانت الرسالة تجربة نوعیة و متفردة من تجاربه."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.