Skip to main content
فهرست مقالات

منهج التربیة الثوریة عند الإمام الحسین (ع)

نویسنده:

(10 صفحه - از 36 تا 45)

کلید واژه های ماشینی : الهدف، الامام الحسین ( ع )، الإمام الحسین، هنا نجد حالة الانضباط، قتلی، دون، مقتل الحسین، المواجهة المسلحة، التربیة الثوریة، الأنصار باشتراطات المواجهة المسلحة، الأنصار، منهج التربیة، الموت، الإمام القائد الهدف، الامام القائد، التاریخی، الإمام القائد، الإمام القائد الحسین، بکل، أصحابه، الأتباع و الأنصار باشتراطات المواجهة، القائد التاریخی، هنا نجد، حالة، وضوح الهدف، الامام القائد ( ع )، نجد الإمام القائد، الامام القائد الحسین، الانضباط التام، نجد الامام القائد

خلاصه ماشینی: "فلا بد حینئذ من الانتفاضة المسلحة،و الثورة العارمة لإعادة الحق الی نصابه، و لا یقاف حالة الإنهیار و التداعی فی الامة، و الانتفاضة المسلحة تعنی الدخول فی المواجهة الحاسمة مع النظام المتسلط،و هنا نجد الإمام‌ القائد(ع)یحدث وعیا متزایدا و مهما بما تتطلبه مثل‌ تلک المواجهة المسلحة،فلنستمع الیه یقول: «یا أهل الکوفة،أنتم الأحبة الکرماء، و الشعار دون الدثار،جدوا فی اطفاء ما وتر بینکم،و تسهیل ما توعر علیکم،ألا و إن الحرب‌ شرها مریع،و طعمها فظیع،فمن أخذ لها أهبتها، و استعد لها عدتها،و لم یألم کلومها قبل حلولها فذاک صاحبها،و من عاجلها قبل أوان فرصتها و استبصار سعیه فیها فذاک قمین أن لا ینفع‌ قومه،و أن یهلک نفسه... و فی هذه‌ النقطة لا أری ضرورة لسرد ملاحم البطولة التی‌ سجلها الأنصار الأبطال،فهی من الشهرة بمکان، و من الشیوع و الانتشار مما لا نحتاج الی بیانه فی‌ اثبات هذا المطلب،و لکن أکتفی بهذا الموقف: طلب الإمام الحسین(ع)من أصحابه التفرق عنه‌ لأن القوم لا یریدون غیره،فقام سعید بن عبد الله‌ الحنفی فقال:«لا و الله یا ابن رسول الله،لا نخلیک‌ أبدا حتی یعلم الله أنا قد حفظنا فیک وصیة رسول الله‌ محمد(ص)ثم قال:و الله،لو علمت أنی اقتل فیک ثم‌ احیا ثم احرق ثم اذری یفعل ذلک بی سبعین مرة ما فارقتک حتی ألقی حمامی دونک... و لکن ربما یثور هنا سؤال هو: کیف یمکن أن نقوم موقف أحد الأنصار16 الأبطال-عابس الشاکری-عندما ینزل الی ساحة المعرکة،فیرمی سیفه،و ینزع درعه ثم بواجه القوم‌ الأعداء،علی کثرة عددهم أعزل،إلا من صلابة الایمان و قوة الأعصاب و رباطة الجأش؟!إن هذه‌ الصورة فی الوقت الذی تؤشر الی حالة العشق‌ للشهادة،و حالة الذوبان فی الامام الحسین(ع)، إن هذه الصورة هی تجسید للإقدام البطولی‌ و الاستماتة فی سبیل الحق،التی أظهرها هذا البطل،إنها الصورة التی أرعبت العدو و أربکته، و أظهرت مدی أحقیة الامام(ع)فی موقفه الذی‌ اتخذه."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.