Skip to main content
فهرست مقالات

أثر انفصال جنوب السودان علی الممارسة السیاسیة المقاومة للسلطة فی السودان

نویسنده:

(14 صفحه - از 311 تا 324)

عرف الشعب السودانی بالریادة فی ممارسته السیاسیة المقاومة للسلطة.فالسودان ارض حضارات ،وقد عرف ممارسة لسلطة الحکم منذ قرون فی ممالک وثنیة ومسیحیة وإسلامیة ثم عرف السودان إرهاصات الدول الحدیثة مع الغزو الترکی المصری،وتعززت مرکزیة الدولة مع المهدیة وعملیة وتحدیثها ثم مع دخول المستعمر الانجلیزی ،الذی قاومه السودانیون بوسائل شتی عنیفة وسلمیة تم إجلاء المستعمر الانجلیزی ،بمقاومة جمعت بین الصمود وعدم التشنج. و تواصلت المقاومة للسلطة فی العهود الوطنیة وخاصة العسکریة .فقد أطاحت مقاومة السودانیین بحکومتین عسکریتین الأولی سلطویة و الاخری شمولیة. تتمثل مشکلة الدراسة فی إن استمرار تدهور الأوضاع الاقتصادیة خاصة بعدا نفصال جنوب السودان مع استمرار اهتزاز ثقة المواطن السودانی فی إصلاح أداء الحاکمین والمعارضین علی السواء؛ یغری بعض القوی النشطة بتحریض المواطنین علی الانتفاض علی السلطة الحاکمة ، رغم عدم نضج ظروف الانتفاضة من توافر القیادات النقابیة والحزبیة وغیر المنتمیة مما یؤدی إلی الفوضی والفشل السیاسی.والفرضیة الأساسیة لهذه الدراسة تتمثل فی إن الموطنین السودانیین یتدرجون فی استخدام أسالیب المقاومة ،.بدء بالنقاشات والحوارات ومروا بالإضراب والتظاهر والاعتصام والعصیان المدنی وصولا إلی الثورة الشاملة لکن هذا یحدث عند وجود قیادات نقابیة وحزبیة وقومیة وعند الیأس من إصلاح أداء السلطة الحاکمة الاقتصادی والسیاسی. توصلت الدراسة إلی إن تواصل سوء الأداء الاقتصادی والسیاسی للحاکمین یزید من درجة الإحباط ویفاقم اللامبالاة السیاسیة لدی المواطنین مما یؤدی إلی تدهور قیمة الولاء الوطنی وکافة القیم الإنسانیة التی صنف بسببها السودانیون فی المرتبة الثانیة .عالمیا علی المستوی الفردی من حیث الکیاسة والنزاهة والشفافیة وغیر ذلک.وقد أوصت الدراسة بمحاولة إرجاع ثقة المواطن السودانی فی الأداء السیاسی والاقتصادی والاجتماعی بوسائل منها الوصول إلی دستور دائم یتم بموجبة إصلاح الخلل فی شکل الدولة ونظامها الحاکم وإستراتیجیتها الاقتصادیة وتعایش مکونات هویتها تعایشا یودی للاستقرار والنماء.

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.