Skip to main content
فهرست مقالات

الحکومة و حدود المشروعیة

نویسنده:

(11 صفحه - از 34 تا 44)

کلید واژه های ماشینی : الحکومة، حکومة، نهج أصالة النظام السیاسی، المشروعیة، علی أساس أصالة النظام السیاسی، أساس، الحکومة المبنیة علی أساس أصالة، القدرة، هوبز، الفکر السیاسی

خلاصه ماشینی:

"و الآن،نقول:کیف و أین تظهر الحکومة کظاهرة خارجیة؟و فی أی وقت تبرز نفسها؟و ما هی أول مظاهرها؟ و دون أدنی شک فإن الظرف الأول الذی‌ تظهر فیه الحکومة هو عندما ترید تنفیذ أوامرها، و الحکومة التی لیس لها فعل أو ردة فعل لا تعد حکومة بأی شکل!بل هی مجرد بنایة و دار للحکومة فقط!فالحکومة تکون عندما نشاهدها تعمل«سلطتها»،بمعنی أن هناک نوعا من القدرة و التسلط،و فی اللحظة التی تستخدم‌ فیها الدولة قدرتها،سیتساءل الذی صار موضوعا لاستخدام القدرة:من أجازها فی‌ استخدام هذه القدرة؟و بتعبیر آخر،فإن حقیقة الحکومة تظهر فی استخدام«القدرة»و«السیادة»، و فی هذه النقطة تطرح قضیة المشروعیة. و بحثنا یبدأ من النقطة التالیة،یجب أن نری، من أین جاءت هذه«الصحة العقلیة»؟و ما هو مصدرها؟و نؤکد من جدید أن الحکومة لیست‌ «دارا للحکم»فقط،و لیست مجموعة من‌ «الحکام»،و إنما هی مجموعة أعمال الحکم،و هذا یعنی أنها مجموعة تلک الأعمال السلطویة یعنی وجود حکومة حقیقیة،و لربما هناک من‌ الحکومات ما یرهب الامبراطوریات تنطلق من‌ داخل مسجد صغیر!و هذا یعنی أن أصالة الحکومة تعود إلی الأعمال السلطویة بمفردها، و هذه من ثمار نظرتنا الفینومینولوجیة أی أننا لو أردنا أن نبحث أیة قضیة اجتماعیة من الجانب‌ الفینومینولوجی لکان العمل هو المحور noitcA detneirO مباشرة. و یمکن أن تطرح هذه الشبهة:و هی أن‌ «هوبز»نفسه کتب الشی‌ء الکثیر ضد الدیمقراطیة، فکیف شرحنا نحن مواقفه هکذا؟ و فی جواب ذلک،نقول:نعم،لقد تحدث‌ «هوبز»ضد الدیمقراطیة فی أکثر آثاره و لکن‌ الدیمقراطیة کان لها معنی خاص بالنسبة له،لأنه‌ کان یری أن الذی یحکم علی أساس العقد الاجتماعی،یجب أن یکون مبسوط الید،و طبعا هذا أمر آخر."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.