Skip to main content
فهرست مقالات

دور علی فی فتح مکة

نویسنده:

(25 صفحه - از 170 تا 194)

کلید واژه های ماشینی : قریش، کانت، صلی‌الله‌علیه‌وآله‌وسلم، الدور، علی فی فتح، دون، الکعبة، الجیش، سفیان، علی بن أبی طالب

خلاصه ماشینی: "فتح مکــة : إن الدخول الجماعی فی الإسلام الذی شهدته قبائل العرب المتاخمة لبلاد الشام بعد غزوة مؤتة لم یهز قریشا وحلفاءها ، ولم تفکر قریش بما قد تصیر إلیه الأحوال فی قاص الجزیرة وأدناها ، فظلت علی وهمها بأن المسلمین قد هزموا فی موقعة مؤتة هزیمة نکراء ، وأنهم باتوا فی حالة یرثی لها ، أقلها الضعف والهوان وهذا ما أعادها الی مراجعة حساباتها وردها إلی التفکیر بحرب محمد (صلی الله علیه وآله وسلم) ، ونبذ مواقفها السابقة معه ، وهی المواقف التی أجبرت فیها بعد الحدیبیة علی التخلی عن السیطرة التی کانت لها . فقد هیأ النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) کل مقدمات المعرکة ، وأمر الجیوش بالزحف الهادئ ، واستمر حتی وصل الی مر الظهران ـ وقیل إنه بالجحفة ـ وهناک أمر الجیش بالنزول ، وکان الوقت عشیا فطلب من الناس أن یوقدوا النار ، کل واحد یشعل نارا ، وکان الغرض من هذا اظهار عظمة الجیش ، وقوة العسکر بهذه النار التی تری من بعید، حتی تأخذهم الدهشة ولا یفکرون إلا بحمایة أنفسهم إما بالإسلام أو بالهروب من المواجهة ، ویکون بهذا قد حقق الفتح الهادئ الذی یحافظ فیه علی شرف الکعبة . إنه خالد والله ، ما بعد القاء السلاح إلا الأسر ، وما بعد الأسر إلا القتل ، فأخذه رجال من قومه ، وقالوا یا جحدم ترید أن تسفک دماءنا ; إن القوم قد أسلموا ، ووضعت الحرب وأمن الناس وما زالوا به حتی نزعوا منه سلاحه ، ووضع القوم السلاح امتثالا لطلب خالد ، فلما وضعوا السلاح أمر بهم فکتفوا ، ثم عرضهم علی السیف فقتل من قتل منهم ، فلما انتهی الخبر الی رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)رفع یدیه إلی السماء ، ثم قال: اللهم انی أبرأ إلیک مما صنع خالد(142) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.