Skip to main content
فهرست مقالات

شرح فقرة من دعاء عرفة

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"فأشار (علیه السلام) فی الفقرة الأولی إلی هذا المقام وجوب الفقر الذی نفس التعین وسیلة للقرب، وعلة محوجة إلیه ضرورة احتیاج المقید إلی المطلق، فمعناها: ها أنا أتوسل بسبب تعینی وهویتی إلیک، وهذا القرب المطلق هو القرب الذی لم یبلغ درجة الوصول لکون الوسیلة فاصلة بین المتوسل والمتوسل إلیه، والسالک فی هذا المقام ملاحظ لنفسه فارق بینها وبین الذات الأحدیة، وکمال القرب هو الاتصال الذی عبارة عن ملاحظة العبد عینه متصلا بالوجود الأحدی بقطع النظر عن تعین وجوده، وإسقاط إضافته إلیه حتی یبقی موجودا به، ولا یری إلا واحدا کما قال قائلهم: در چنین حال دیده بگشاید *** در نظر جز یکیش ننماید ولا شک أن هذه المرتبة لا تحصل للعبد ما دام ملاحظا لنفسه إذ لا یمکن أن یصل غبار التعین إلی ذیل جلال الإطلاق، فانقطع عن الوسیلة التی هی سبب للقرب المفصول طالبا للقرب الذی هو الاتصال، وقال: کیف أتوسل بما هو محال أن یصل إلیک؟ المقالة الثانیة: فی حله علی دأب الأشاعرة(1) وهو موقوف علی بیان مقدمتین مترتبتین: الأولی: ان ما یصدر عنه ـ تعالی ـ لیس علی سبیل الایجاب بمعنی امتناع انفکاک الأثر عن الذات کما یقول به الحکماء، ولا علی سبیل الوجوب العقلی کما یقول به المعتزلة(2)، بل کل ما یصدر عنه ـ تعالی ـ یصدر بالقدرة والاختیار، بمعنی صحة الفعل والترک مطلقا، سواء کان بالنظر إلی ذاته کما یوافقهم فیه جمهور المعتزلة، أو بالنظر إلی غیره بخلاف ما ذهب إلیه المعتزلة من عدم صحة الترک بالنظر إلی الداعی والعلم بالأصلح."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.