Skip to main content
فهرست مقالات

إمارة الحج و بیت الموسوی

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : حج، بیت أبی أحمد الموسوی، موسی، إمارة بیت أبی أحمد الموسوی، أحمد الحسین بن موسی الموسوی، کانت، الحج، إمارة الحج، الشریف الرضی، الشریف أبو أحمد الموسوی

خلاصه ماشینی: "الثانی: اتهامه بالمیل إلی ولاة الدولة الفاطمیة بمصر، بعد أن اشتهرت قصیدة مطلعها: ما مقامی علی الهوان وعندی *** مقول صارم وأنف حمی إلی آخر الأبیات التی فیها إظهار أمنیته بالالتحاق بمصر، وأن بقاءه فی بغداد فیه ذل وضیم وهوان، ونسبت هذه القصیدة إلی الشریف الرضی، فعقد القادر بالله مجلسا، أحضر فیه الطاهر أبا أحمد الموسوی، وابنه أبا القاسم المرتضی، وجماعة من القضاة والشهود والفقهاء، وأبرز إلیهم أبیات الرضی، وقال للنقیب أبی أحمد: قل لولدک محمد: أی هوان قد أقام علیه عندنا؟ أی ضیم لقی من جهتنا؟ وأی ذل أصابه فی مملکتنا؟ وما الذی یعمل معه صاحب مصر لو مضی إلیه، أکان یصنع إلیه أکثر من صنیعنا؟ ألم نوله النقابة؟ ألم نوله الحجیج؟ فهل کان یحصل له من صاحب مصر أکثر من هذا؟ ما نظنه یکون لو حصل عنده إلا واحدا من أبناء الطالبیین بمصر. سنة 406 هـ : فی یوم السبت، الثالث من شهر صفر، قلد الشریف المرتضی أبو القاسم الحج والمظالم ونقابة نقباء الطالبیین وجمیع ما کان یتولاه أخوه الرضی، وجمع الناس لقراءة العهد فی الدار الملکیة، وحضر فخر الملک والأشراف والقضاة والفقهاء قراءة العهد، وکان فی العهد: هذا ما عاهد عبدالله أبو العباس أحمد الإمام القادر بالله أمیر المؤمنین إلی علی بن موسی العلوی، حیث قربته الأنساب الزکیة، وقدمته لدیه الأسباب القویة، واستظل معه بأغصان الدوحة الکریمة، واختص عنده بوسائل الحرمة الوکیدة، فقلد الحج والنقابة، وأمره بتقوی الله، وذکر کلاما فیه طول من إیصاله بالخیر واللطف فیما استرعی(3)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.