Skip to main content
فهرست مقالات

مناسک الحج (منسک مختصر فی أعمال الحج والعمرة)

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"ونیة الطواف مقارنة لأوله معنی قولنا (أطوف بهذا البیت سبعة أشواط طواف العمرة المتمتع بها لحج الإسلام حج التمتع لوجوبه قربة إلی الله‌) . ونیة السعی معنی قولنا : (أسعی بین الصفا والمروة سبعة أشواط فی العمرة المتمتع بها لحج الإسلام حج التمتع لوجوبه قربة إلی الله‌ تعالی) . وقد تقدم فی المقدمة : أن میقات العمرة المفردة أحد المواقیت الخمسة المذکورة ، أو أدنی الحل لمن خرج من مکة یرید العمرة ، أو لمن أراد دخول مکة بعمرة مفردة من طریق لا یمر فیها علی میقات ، کمن قدم جدة ـ مثلا ـ یرید المدینة أو بلدا غیر مکة ، ثم بعد أن وصل جدة ـ مثلا ـ بدا له دخول مکة ، فلا یجب علی من هذا حاله أن یرجع إلی المیقات الذی مر علیه ، ولا إلی موضع محاذاة أقرب المواقیت إذا لم یمر علی میقات ، ولا إلی میقات أفقه ، بل له اختیارا أن یدخل مکة من الطریق المعروف بینها وبین جدة ـ مثلا ـ ویحرم من أدنی الحل ـ الحدیبیة أو التنعیم أو الجعرانة ـ ویدخل مکة ویفعل أفعال العمرة المفردة ، وبذلک قد استفاضت الروایات (37) الصحیحة عن أئمتنا سلام الله‌ علیهم أجمعین ، وبه أفتی غیر واحد من الأصحاب . ومن تأمل فی معنی العبادات وفطن مراد الشارع الحکیم منها علم أن من تمام الحج زیارتهم والاستشفاع بهم إلی الله‌ تعالی فی قبول الأعمال ، وبهذا المعنی أحادیث صحیحة (39) عن أئمتنا صلوات الله‌ علیهم؛ إذ تعظیم تلک الشعائر إنما شرع بتعظیمهم ، وجمیع ما علمه المکلفون مما یجب علیهم فیها من الأقوال والأفعال فهو بتعلیمهم ، فهم أهل البیت وعمار الحرم وقادة الأمم ، فمن عظم حرمة البیت کما شرع الله‌ فقد عظمهم ، ومن لم یفعل ذلک لم یقبل الله‌ منه عملا ؛ لأنه قد عبده من غیر الوجه الذی قد شرع ، ومن کان کذلک فهو من الکافرین ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.