Skip to main content
فهرست مقالات

أضواء حول الحج

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : حج، الکعبة، کانت، الأمن، تعالی، مقام إبراهیم، فإن الله، الحجر الأسود، الکعبة بیت بنی للناس، الأسود و باب الکعبة

خلاصه ماشینی:

"ومع کل ما قدمناه، فإن الحجر الأسود یمتلک خصیصة أخری غیر هذا المفهوم العام; أی کما أنه لو تحول مکان ما إلی مسجد، فإنه سیشنع ویشتکی یوم القیامة، إلا أن الأماکن الأخری لاتمتلک مثل هذه الخاصیة; لأنه لا تقام فیها أعمال ومناسک خاصة، والمسجد فقط هو الذی یشتکی من البعض ویشهد لصالح البعض الآخر; والحجر الأسود أیضا له هذه الخاصیة، وإن کان قد جاء فی نهج البلاغة: من أن الکعبة تضم أحجارا لا نفع لها ولا ضرر14. هی أن خلیل الرحمن (علیه السلام) وإن کان قد دعا بدعائه، ومن ثم قال الله سبحانه وتعالی: {أولم یروا أنا جعلنا حرما آمنا}16، ولکن ذلک لا یعنی أن باستطاعة کل فرد أن یفعل ما یشاء فی ذلک المکان بشکل مطلق; لأنه تعالی یقول فی مکان آخر: {وضرب الله مثلا قریة کانت آمنة مطمئنة یأتیها رزقها رغدا من کل مکان فکفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما کانوا یصنعون}17; أی مع أنهم کانوا ینعمون بنعمة الأمن، إلا أنه وبسبب الکفران بتلک النعمة، تغیرت الأوضاع وزال الرزق الوفیر وحل محله الجوع. إذن فإن المسألة لیست بهذا الشکل، بأن الله ـ سبحانه وتعالی ـ لو جعل بقعة ما من الأرض مأمنا، وکفر أهل تلک البقعة بأنعم الله، فإنه ـ تعالی ـ سیدیم نعمته علیهم، ویتلطف علیهم بدوام الأمن والأمان، کلا، حیث یقول جل وعلا فی موضع آخر: {ولو أن أهل القری آمنوا واتقوا لفتحنا علیهم برکات من السماء والأرض ولکن کذبوا فأخذناهم بما کانوا یکسبون}18; ـ وأهل القری یشمل هنا کل منطقة بشکل عام ـ إذن فکلتا الحالتین ـ نزول البرکات والبلاءـ أمران تکوینیان إلا أنه من الممکن طبعا أن یمهل الله أحیانا ومن ثم یعود فیؤاخذهم."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.