Skip to main content
فهرست مقالات

الفور و التراخی فی فریضة الحج

نویسنده:

(22 صفحه - از 98 تا 119)

خلاصه ماشینی:

"وقد استدل هؤلاء بأن هناک فرقا بین الأمر المقید والأمر المطلق ، فإن قول القائل لخادمه : «افعل کذا الساعة» یوجب الائتمار علی الفور ، وهذا أمر مقید ، وقول القائل : «افعل» مطلق ، وبین المطلق والمقید مغایرة ومنافاة ، فلا یجوز أن یکون حکم المطلق ما هو حکم المقید ، فیما یثبت التقیید به؛ لأن فی ذلک إلغاء صفة الإطلاق ، وإثبات التقیید من غیر دلیل ، ولیس فی الصیغة الآمرة المطلقة ما یدل علی التقیید ، فی وقت الأداء ، فیکون علی التراخی کالأمر بالکفارات وقضاء الصوم والصلاة . وقد رجح بعض أن الأمر لا یدل بذاته علی الفور أو التراخی ، بل یستفاد ذلک من القرائن ، فمن قال لغیره : «اسقنی» کان المراد به الفور بقرینة أن طلب الشرب عادة یکون عند الحاجة إلی الماء ، وإذا کان المأمور به مطلقا عن الوقت کالزکاة والحج وقضاء الصوم والصلاة ، وأداء الکفارات ، فیجوز فیه التأخیر ، ولکن المبادرة إلی الفعل أولی وأحوط ، قبل مباغتة الموت ، وانتهاء الأجل قبل الأداء لقوله تعالی : «فاستبقوا الخیرات (14) » . وهل کل واحدة من هذه وجبت علی الفور أو التراخی؟ الإمامیة : مع أن الخلاف وقع بین فقهاء الإمامیة ـ کما بیناه ـ فی مسألة أن الأمر المطلق یدل ـ بذاته ـ علی الفور أو التراخی ، أو لا یدل علی هذا ولا ذاک ، وإنما یدل علی حقیقة الفعل فقط ، ولیس فیه دلالة علی الفوریة أو التراخی لا بحسب مادته ولا بحسب صیغته ، وهما خارجان عنه ، أو هو مشترک لفظی وضع للفور وللتراخی ، ویحتاج إلی دلیل لتمییز المراد منهما ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.