Skip to main content
فهرست مقالات

معطیات الحج و مناسکه فی رؤیة الإمام

نویسنده:

(15 صفحه - از 75 تا 89)

خلاصه ماشینی:

"فبعد أن یصرح السید الإمام بأن إعلان البراءة من المشرکین یعد من الأرکان التوحیدیة والواجبات السیاسیة للحج؛ وأن حقیقة الدین هی أن تحب الحق وتبغض الباطل ؛ لذا یجب أن تنظم المسیرات والمظاهرات الکبری فی أیام الحج بکل صلابة وعظمة یقول: علی الحجاج أن یطلقوا بجوار بیت التوحید صرخة البراءة من المشرکین والملحدین والمستکبرین وعلی رأسهم أمریکا المجرمة ، ولا یغفلوا عن إظهار حقدهم وسخطهم علی أعداء الله‌ وأعداء خلقه ، فهل تحقیق الدین هو غیر إعلان المحبة والإخلاص للحق وإعلان الغضب والبراءة من الباطل؟ فحاشا أن یتحقق إخلاص الموحدین فی حبهم بغیر إظهار السخط علی المشرکین والمنافقین ، وأی بیت هو أفضل من الکعبة البیت الآمن والطاهر ، بیت الناس؛ لنبذ کل أشکال الظلم والعدوان والاستغلال والرق والدناءة واللإنسانیة قولا وفعلا ، وتحطیم أصنام الآلهة تجدیدا لمیثاقه : ألست بربکم وذلک إحیاء لذکری أهم وأکبر حرکة سیاسیة للرسول التی عبر عنها القرآن الکریم بقوله: وأذان من الله‌ ورسوله إلی الناس یوم الحج الأکبر . فلسفة الحج وقد بین سبب آلام ومشاکل العالم الإسلامی أنهم لم یدرکوا فلسفة ومعنی هذه العبادات وفلسفتها وأسرارها، وما خلقت الجن والإنس إلا لیعبدون، یقول رحمه‌الله : إن من أکبر مصائب وآلام المجتمعات الإسلامیة أنهم لم یدرکوا حتی الآن الفلسفة الواقعیة للأحکام الإلهیة ، والحج مع أهمیة سره وعظمته ما زال عبارة عن عبادة جافة وحرکة لا فائدة منها وغیر مثمرة ، وإن إحدی الوظائف الکبیرة للمسلمین هی متابعة هذا الواقع ، ما هو الحج؟ ولماذا علی الإنسان أن یصرف قسما من إمکاناته المادیة والمعنویة لأجل القیام بهذا التکلیف؟ والشیء الوحید الذی یقال عن فلسفة الحج من هؤلاء الجاهلین أو المحللین المغرضین النفعیین هو أن الحج عبارة عن عبادة جماعیة ورحلة سیاحیة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.