Skip to main content
فهرست مقالات

هموم الوحدة

نویسنده:

(32 صفحه - از 321 تا 352)

کلید واژه های ماشینی : الوحدة، الإمام الخمینی، الواقع، خط، إیران، الفکر، کانت، وحدة الإسلام، الوحدوی، واقع

خلاصه ماشینی:

"إننا ندعو ـ فی هذه الأجواء ـ إلی اعتماد الحوار الجریء الهادئ والموضوعی باعتباره هو القادر علی إثارة دفائن العقول فی خط الوعی نحو هدف التقریب والوحدة بین المسلمین، کأساس عملی ناهض وقوی لعمل مشترک فی کل المجالات الحیاتیة؛ لأن قیمة الحوار ـ فی الواقع العملی للمسلمین ـ مؤثرة وضروریة جدا من حیث کونه مطهرا لنفوس المسلمین من التباغض، والحقد، والعصبیة العمیاء، وعملا فعالا للتبادل الثقافی والمعرفی کمرحلة أساسیة لتعمیق وإنضاج مرتکزات الأفکار والمعارف من أجل الوصول إلی النقاط الثابتة المشترکة، وبالتالی الإیمان بالحقیقة الواعیة والمستنیرة، طبعا إذا أخذنا بعین الاعتبار أن هذا الحوار سیکون منطلقا من خلال ثوابت القرآن الکریم والسنة الشریفة ومعطیات التاریخ الصحیح من خلال إعادة دراسته بنزاهة وموضوعیة بعیدة عن الأهواء النفسیة والانفعالیة، مع تجاوز الذات، وموضوعیة القصد والرؤیة والهدف، أی من موقع الفکر لا العاطفة. وهذه المواکبة أو المسایرة للحیاة المعاصرة لا تعنی ـ بأی حال من الأحوال ـ أن نتخلی عن ثقافتنا ووعینا التوحیدی الإسلامی، وشرائط وجوده فی الحیاة، ولکنها تعنی ـ فیما تعنی ـ أن نستفید من الإمکانات والمنافذ المتاحة لنا فی الحیاة من أجل الدعوة إلی الإسلام النقی والأصیل، والعمل علی تعمیقه فی الذهنیة المعاصرة من خلال الأسالیب المتوفرة بین أیدینا، والتی تؤکد علی ضرورة انطلاقتها فی خط الدعوة إلی الإسلام فی العقیدة والشریعة والمنهج والوسائل والغایات من أجل تثبیت الإسلام فی نفوس المسلمین فی کل بقاع المعمورة، وإطلاقه فی حیاة غیر المسلمین؛ لأن الخطورة هنا تکمن فی انحسار الإسلام ـ الفکر، والممارسة، والانتماء، والوحدة، والنهضة ـ فی الشخصیة السلیمة بفعل ضغط الأفکار المادیة، والقیم الغربیة، والمناهج الفکریة المنحرفة التی بدأت تطبق بقوة علی العمق الروحی للإنسان المسلم لتبعده عن عقیدته، وفکره، وقیمه الروحیة والأخلاقیة، وخطوطه ومناهجه فی السلوک والعمل، وهذا ما یندرج ضمن هدف واحد هو: أن نطلق الإسلام فی ساحة الحیاة الرحبة لنتنفس معه ـ ومن خلاله ـ الصحو والنقاء والصفاء، فی دائرة الضوء، ولا نحبسه فی العلبة الطائفیة والعشائریة المظلمة والضیقة، وبذلک نحرر أنفسنا، وواقعنا، وحاضرنا، ومستقبلنا، وأجواءنا الرسالیة من کل أغلال وقیود الآخرین وأوهامهم الذاتیة، من أجل أن نکون الفکر الخصب المعطاء الذی یمتد بقوة إلی ساحات الحیاة والإنسان لیوحی، ویحاور، ویؤسس للمستقبل المشرق والمضیء، بعیدا عن دهالیز التجرید الحالم والمحلق عالیا فی الفضاء فی أوهام الخیالات الوردیة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.