Skip to main content
فهرست مقالات

الإمام علی علیه السلام... و الرأی الآخر

نویسنده:

(42 صفحه - از 126 تا 167)

خلاصه ماشینی:

"ولما کان الإمام علی علیه‌السلام عارفا وظیفته الشرعیة ، فإنه لیس بمقدوره إلا الخیار الأخیر ، وهو التأشیر علی مواطن الخلل بالنصیحة تارة ، والعقاب أخری ، والتحذیر ثالثة ، وقد کاشف الإمام علی علیه‌السلام أهل الکوفة ، فی کتاب منه إلیهم ، جاء فیه : «من عبد الله‌ علی أمیر المؤمنین إلی أهل الکوفة ، جبهة الأنصار وسنام العرب ، أما بعد ، فإنی أخبرکم عن أمر عثمان حتی یکون سمعه کعیانه ، إن الناس طعنوا علیه ، فکنت رجلا من المهاجرین أکثر استعتابه (أی استرضاءه) ، وأقل عتابه . »(49) وإضافة إلی ما تقدم ، تبدت مظاهر الثراء والبذخ علی عدد کبیر من الصحابة ، فی عهد عثمان ، ویطول الحدیث فی هذا المقام ، ونکتفی بالإشارة إلی أحد هؤلاء ، وهو عبد الرحمن بن عوف ، إذ أصبحت ثروته مضرب الأمثال کما یقول الدکتور محمد عمارة «فعلی مربطه مائة فرس ، وله ألف بعیر ، وعشرة آلاف شاة من الغنم» ، وعندما توفی قدرت ثروته بأکثر من ملیونین ونصف من الدراهم ، ولقد بلغ حجم القدر الذی أحضر منها إلی عثمان ابن عفان فی «البدر» و«الأکیاس» قدرا من العظم جعله یحجب رؤیة عثمان عن الرجل الواقف أمامه!(50) أما فیما یتعلق بالخلیفة نفسه ، والذی یفترض به أن یکون قدوة ویعیش کأضعف الناس «کیلا یتبیغ بالفقیر فقره»(51) کما یقول الإمام علی علیه‌السلام ، فإن المصادر التاریخیة تشیر إلی أن عثمان کان أول خلیفة یترک عند مماته ثروة طائلة ، فیحصون له یوم مقتله «عند خازنه من المال خمسین ومائة ألف دینار ، وألف ألف درهم» وذلک غیر قیمة ضیاعه بوادی القری وحنین ، تلک التی قدرت بمبلغ مائة ألف دینار ، هذا عدا الخیل والإبل وغیرها من الممتلکات والمقتنیات(52) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.