Skip to main content
فهرست مقالات

المصلحة الإسلامیة و وحدة المسلمین فی منهج الامام علی (ع)

نویسنده:

(20 صفحه - از 244 تا 263)

کلید واژه های ماشینی : الإمام علی علیه‌السلام، المصلحة الإسلامیة العلیا، الإمام علیه‌السلام علی المصلحة الإسلامیة، الإمام علی، الکیان، الإمام علیه‌السلام، علی المصلحة الإسلامیة العلیا، مصلحة الإسلام، موقف، وحدة المسلمین

خلاصه ماشینی: "دوره فی إخماد الفتنة لم ینعزل الإمام علی علیه‌السلام عن الأحداث فی عهد أبی بکر ، فهو وإن لم ینصب والیا أو قائدا عسکریا إلا أنه کان یتفاعل مع الأحداث لیؤدی دوره فی الإصلاح والتغییر وفی ترشید وتسدید الأعمال والممارسات ، فکان له دور ملموس فی حرکة الدولة والأمة ، ففی أوائل خلافة أبی بکر اعتزل بعض الأنصار عنه ، فغضب بعض المهاجرین من هذا الموقف وتطور الأمر وهجا عمرو بن العاص وأبو سفیان الأنصار وحرضوا علی قتالهم ، فلما سمع الإمام علیه‌السلام بالأمر خرج مغضبا حتی دخل المسجد فذکر الأنصار بخیر ، ورد علی عمرو بن العاص قوله ، فلما علمت الأنصار ذلک سرها وقالت : «ما نبالی بقول من قال مع حسن قول علی»(10) . حینما أراد عمر کتابة التاریخ ارتأی أن یکتبه من مبعث رسول الله‌ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله ، وارتأی بعض الصحابة أن یکتبه من تاریخ وفاته صلی‌الله‌علیه‌و‌آله ، فکان رأی الإمام علیه‌السلام أن یکتب من یوم الهجرة إلی المدینة ، واستقر الأمر علی ذلک(32) . وقد عبر عمر بن الخطاب عن تلک السیرة وذلک الحرص من قبل الإمام علیه‌السلام علی المصلحة الإسلامیة ، وعلی حفظ وحدة الکیان الإسلامی ووحدة المسلمین؛ بأقواله بحقه ، تقدیرا منه للجهود التی بذلها فی تسییر الأحداث والوقائع المختلفة ، ومن أقواله بحق الإمام علیه‌السلام قوله : «لا أبقانی الله‌ بعدک یا أبا الحسن» و«أعوذ بالله‌ أن أعیش فی یوم لست فیه یا أبا الحسن» و«لولا علی لهلک عمر»(37) . فقد تعالی علیه‌السلام علی کثیر من الامور حفاظا علی المصلحة الإسلامیة العلیا ، وعلی وحدة الدولة والأمة ، ووقف بجانب الخلیفة الجدید لتحقیق الهدف الأکبر وهو تقریر مبادئ الإسلام فی واقع الحیاة ، ومما نسب إلیه فی هذا الأمر قوله : «لو سیرنی عثمان عنه إلی صرار لسمعته وأطعت الأمر»(46) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.