Skip to main content
فهرست مقالات

الحرمان الشریفان فی کتاب «الحقیقة و المجاز»

نویسنده:

(28 صفحه - از 45 تا 72)

خلاصه ماشینی:

"یوم الأحد الحادی والعشرون ومائتان وهو الیوم الخامس عشر من شعبان، وقد زاد بنا الشوق إلی زیارة الحبیب، وکثر الحنین إلیه والنحیب: وأکثر ما یکون الشوق یوما إذا دنت الدیار من الدیار ولله‌ در ابن أبی جابر المغربی حیث قال: إذا بلغ المرء أرض الحجاز فقد نال أفضل ما أم له وإن زار قبر نبی الهدی فقد أکمل الله‌ ما أمله وقد حال بیننا وبین زیارته والسفر إلیه مع قرب المزار، قبیلة حرب المتفرقة الأفخاذ فی هاتیک الأقطار، فقلنا فی ذلک من نوع الأشعار: ألا یا رسول الإله الذی لداء الجفا زورة منه طب إلی کم وقد قرب الملتقی وما صار وصل ولا زال حجب لئن کان بینی وبینک حرب (2) فما کان بینی وبینک حرب زرنا الإمام المثنیوالقلب فیه تهنی فإنه الحسن ابن السبط الإمام المکنی بالسید الحسن ابن الزهراء حسا ومعنی بنت الرسول إمام الأنام إنسا وجنا . وفی تلک القریة بساتین کثیرة من النخیل والفواکه والموز ونهر کبیر تتشعب منه سواقی جاریة، وأخبرونا أن هناک قبر الإمام الحسن المثلث، وهو الحسن المثلث ابن الحسن المثنی ابن الحسن الأول وهو سبط النبی صلی‌الله‌علیه‌و‌سلم ابن فاطمة الزهراء زوج علی رضی الله‌ عنهم، فقرأنا الفاتحة ودعونا الله‌ تعالی، ثم بینما نحن جالسون هناک وإذا برجل من العرب جاء من الشریف سعد بن زید بمکتوب إلی ابنه مساعد فقرأه وقال لنا: قد عین الشریف أبی معکم هذا البدوی من عرب جهینة، واسمه رویشد ـ بصیغة التصغیر ـ یأخذکم إلی المدینة، ففرحنا بذلک غایة الفرح، وزال عنا ما کان عندنا من التعب والترح ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.