Skip to main content
فهرست مقالات

مکة فی وجدان شعراء ما قبل الإسلام

نویسنده:

(37 صفحه - از 211 تا 247)

کلید واژه های ماشینی : قریش، کانت، شاعر، الکعبة، بها، ینظر، المصدر السابق، مکة فی وجدان، ینظر المصدر السابق، قصی بن کلاب

خلاصه ماشینی:

"متحمسا (1) علی دینهم ، ولا یتنازلون عن هذا الشرط أبدا ، لأنه ـ فی رأیهم ـ یوجبه المحافظة علی الدین ، والشرف ، قال شاعرهم مسافر بن أبی عمرو مفتخرا: ورثنا المجد من أبا ئنا فنما بنا صعدا ألم نسق الحجیج وننـ ـحر الدلافة الرفدا ونلفی عند تصریف الـ ـمنایا شددا رفدا فإن نهل فلم نملک ومن ذا خالد أبدا وزمزم فی أرومتنا ونفقأ عین من حسدا (2) مما زاد فی فضل مکة ، وفضل أهلها ، مباینتهم للعرب بشکل واضح: أنهم کانوا متآلفین ، متمسکین بکثیر من شعائر دین إبراهیم علیه‌السلام ، آخذین بأسباب التحضر والتمدن فی وقتهم ، ولم یکونوا کالأعراب الجفاة الأجلاف وإلی جانب ذلک: تفردت قریش بکثرة الألقاب الدالة علی فضلهم وجودهم ، وتمیزهم عن العرب ، مثل: أهل الله‌ ، أزواد الرکب ، المطیبین ، الأحلاف ، الهاشمیین ، وما شابهها من صفات الکرم ، والشجاعة ، والمروءة ، ومن غیر شک ______________________________ (1) الحمس والتحمس: التشدد فی الدین ، والأحمس: الشجاع ، ومن یستطیع أن یفرض علی الآخرین ما یرید ، وقد استطاع القرشیون أن یفرضوا علی العرب سننا ابتدعوها مغالاة فی الدین ، فسنوا الوقوف بالمزدلفة والإفاضة منها ، بدلا من عرفات ، و فرضوا علی الحجاج أن یتخلوا عن کل ما یأتون به معهم عند دخول الحرم ، وأن یستبدلوا بثیاب الحل ثیاب الحرم: شری أو عاریة أو هبة ، فإن لم یجدوا ذلک طافوا بالبیت عرایا: الرجال فی النهار ، والنساء فی اللیل ، وبلغ من تشددهم فی الدین: أن الرجل إذا أحرم بالحج أو بالعمرة لا یدخل دارا ، ولا خیمة ، ولا بستانا ، وقد تعن له حاجة فی بیته فلا یدخله ، وإنما ینادی أهله لیخرجوا له ما أرادوا ، کما منعوا علی أنفسهم بعد الإحرام: السمن ، واللبن ، والزبدة ، ولبس الوبر ، والاستظلال بالشعر ، وغزله ، ونسجه ، ولبسه ، وما شابه ذلک من المبالغة فی التشدید ، ینظر: التاریخ القویم: 2:43 وما بعدها ، والمفصل فی تاریخ العرب: 6-362 ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.