Skip to main content
فهرست مقالات

قراءة فی کتاب؛ الفکر الاستشراقی تأریخه و تقویمه

نویسنده:

(11 صفحه - از 207 تا 217)

کلید واژه های ماشینی : الاستشراق، الفکر الاستشراقی، الفکر الاستشراقی تأریخه و تقویمه، المستشرقون، کتاب، قراءة فی کتاب، المستشرقین، کتاب الفکر الاستشراقی، دون، منهج

خلاصه ماشینی: "و فی معرض تسلیطه الأضواء علی‌ بواعث دراسته هذه،یقول الدکتور الدسوقی:«ترددت فی العصر الحاضر بعض الدعاوی التی تذهب إلی أن‌ الفکر الاستشراقی لم یعد کما کان‌ من قبل،و انه أصبح لونا من‌ التعاون الثقافی بین الأمم،و ان‌ علی المسلمین أن یکفوا عن مهاجمته، و أن یمدوا بینهم و بینه جسور التفاهم‌ و التلاقی،و لکن هذه الدعاوی لا تنهض‌ علی دلیل صحیح،و لا تشهد لها مواقف‌ و آراء منصفة و عادلة»6. إن الدارس لتاریخ الاستشراق‌ بلاحظ أنه بدأ أولی خطواته فی‌ رعایة الکنیسة،و أن الجیل الأول‌ من المستشرقین کان من الرهبان‌ و القساوسة،و ما زال بعضهم حتی‌ الآن من رجال اللاهوت،و أن روح‌ التعصب،و الأفکار الکنسیة، و النظرة إلی الإسلام نظرة غیر موضوعیة،هی التی قادت الفکر الاستشراقی عبر تاریخه الطویل‌ حتی العصر الحاضر8. و من بین عشرات الأدلة التی توصم‌ الاستشراق،هو ما ذکره المؤلف عما جری فی الملتقی الإسلامی الذی عقد بالجزائر فی المدة من 29 آب(اغسطس) إلی 9 أیلول(سبتمبر)سنة 1979 م، حیث کان لبعض المستشرقین الذین‌ شارکوا فی هذا الملتقی مواقف و آراء،لا تختلف عن مواقف و آراء أسلافهم،الذین‌ أثاروا الشبهات و الافتراءات و أثبتوا-بما صدر عنهم من آراء-أن الاستشراق فی‌ الربع الأخیر من القرن المیلادی الحالی‌ یردد الأفکار نفسها التی صدرت عنه منذ عشرة قرون. و ینتهی الدکتور الدسوقی إلی تلخیص‌ النتائج العامة للدراسة،و ذلک فی‌ الخاتمة التی نبهت إلی ما یجب‌ علی المسلمین تجاه ذلک العدوان‌ الفکری،الذی یعد أفدح خطرا من‌ العدوان العسکری،کما نبهت إلی‌ أن الفکر الاستشراقی کان وراء کل‌ المواقف المعادیة للإسلام و المسلمین، قدیما و حدیثا،فهو الذی غرسها و نماها حتی آتت أکلها فیما بعد.."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.