Skip to main content
فهرست مقالات

دراسات فی عمارة السورة القرآنیة

نویسنده:

(22 صفحه - از 9 تا 30)

کلید واژه های ماشینی : السورة الکریمة ،السورة ،الآخر ،النص ،قل ،القرآنی ،القوم بنعم الله تعالی ،سبأ ،بنعم الله تعالی ،لله تعالی ،النص القرآنی الکریم ،الیوم الآخر ،المنحرفین ،فکرة السورة الکریمة ،لله تعالی علی معطیاته ،الکریم ،الیوم ،المقطع القرآنی الکریم ،الکریمة ،الله ،سلوک المنحرفین ،لله ،الله تعالی ،الحوار ،المقطع ،فی الیوم الآخر ،القرآنی الکریم ،المقطع القرآنی ،بنعم الله ،الشکر

خلاصه ماشینی:

"». لیلاحظ أولا، کیف أن النص القرآنی الکریم قد انتقل من فکرة (الشکر) لله تعالی ـ وهی أحد محوری السورة الکریمة ـ إلی محورها الآخر وهو قضیة (الیوم الآخر)، فربط بین الکافرین بنعم الله تعالی وبین المشککین بالیوم الآخر، عندما أوضح بأن إبلیس قد تحقق ظنه بإغواء المنحرفین الذین کفروا بنعم الله تعالی، مبینا أن الشیطان لا سلطان له علی أحد من الناس بقدر ما ینصاع المنحرفون إلیه تلقائیا، تحقیقا لرغباتهم غیر المشروعة، وإن تجربة الشیطان مع الناس تجسد حقیقة یستهدفها الله تعالی لیعرف : « من یؤمن بالآخرة ممن هو منها فی شک »،... فمن الواضح، أن الحقائق العبادیة التی أخضعها الله تعالی لتجربة الإنسان ومعرفة سلوکه، متنوعة : مثل الإیمان بالله، والیوم الآخر، ورسالة الإسلام، ومبادئه المختلفة إلخ، إلا أن المقطع انتخب من الحقائق العبادیة قضیة (الیوم الآخر) لسبب فنی هو : إن السورة الکریمة تحوم فی أحد محاورها علی هذا الموضوع، وحینئذ (من حیث المبنی الهندسی لها) سوف ینصب الترکیز علی هذا الجانب أکثر من سواه، وهو أمر یکشف عن مدی الإحکام البنائی للنص : من حیث ترابط وتواشج جزئیاته، بعضها مع الآخر، بالنحو الذی تقدم الحدیث عنه. وهذا ما نلحظه فی أجزاء السورة جمیعا، ومنها : المقطع الذی نتحدث عنه، حیث تناول قضیة فرعیة هی : عدم فاعلیة الشرکاء المزعومین (فی قضایا الرزق والشفاعة ونحوهما)، لکنه عاد فربط بین هذا الموضوع وبین انعکاساته علی الیوم الآخر، حیث تزول غشاوة الجهل لدی المنحرفین، وتکشف الحقائق أمامهم، ویعترفون ـ حینئذ ـ بأن ما جاءت به الرسل من قبل الله تعالی هو الحق، وأن الشرکاء المزعومین الذین اتخذوهم شفعاء، لا حقیقة لهم البتة.."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.