Skip to main content
فهرست مقالات

الادراکات الاعتباریة

نویسنده:

مترجم:

(20 صفحه - از 183 تا 202)

خلاصه ماشینی:

"یعنی : إن العقل والإدراکات العقلیة «وخصوصا الاصول والمبادی‌ء العقلیة، التی تسمی «البدیهیات الأولیة» والتی ثبت : أن هذه الاصول تمثل ـ من زاویة منطقیة ـ المقاییس الأساسیة للفکر البشری، وأن اسس الأفکار الفلسفیة والعلمیة «الریاضیة والطبیعیة» تقوم علی هذه الاصول» مثلها مثل الشؤون الجسمیة، بل النفسیة، للکائن الحی، الذی یتکیف باستمرار مع المحیط والحاجات الحیاتیة، وفقا لقانون «التکیف مع الحاجات» فیتغیر تبعا لتغیر المحیط والحاجات، هل إن العقل والإدراکات العقلیة تخضع لقانون التکیف مع البیئة، فیکون لکل محیط عقل خاص، واصول عقلیة خاصة، ویحکم العامل أو العوامل ـ التی تخلق المعدات المناسبة للحاجات فی البنیة الوجودیة للکائن الحی ـ سیطرته علی الفعالیات العقلیة ؟ وبعبارة اخری : لدینا ـ حالیا ـ مجموعة من الاصول والمبادی‌ء العقلیة، وقد أقمنا بناء الفلسفة والمنطق والعلوم الریاضیة والطبیعیة علی أساس هذه الاصول، فهل أن هذه الاصول تخضع لقانون التکیف مع البیئة، وأن الذهن البشری اصطنع هذه الاصول وافترضها، تحت تأثیر عامل أو عوامل قانون التکیف، وأن هذه الاصول ستترک موقعها لتفسح المجال أمام اصول موضوعیة اخری، عندما تتغیر ظروف البیئة الإجتماعیة أو الطبیعیة وتستجد الحاجات، أم لا ؟ وإذا کان الجواب بالإیجاب، فأیة ثقة بالعلم والفلسفة والمنطق سوف یمکننا التوفر علیها ؟ من المسلم به أن الأفکار والقضایا التی تقدم بحثها ستکون مبتورة، ما لم یحدد الموقف من المسألة الآنفة، بل ما لم یتضح الموقف من المسألة المتقدمة سوف لا یستقر المنطق والفلسفة والعلم علی أساس."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.