Skip to main content
فهرست مقالات

مقدمة فی فلسفة التاریخ

نویسنده:

(19 صفحه - از 203 تا 221)

کلید واژه های ماشینی : التأریخ، حرکة التأریخ، حرکة، فلسفة التأریخ، العلاقات الإجتماعیة، فلسفة التأریخ السیاسی، قوانین، حکم، القانون، الحرکة

خلاصه ماشینی:

"وحرکة النبوات فی تأریخ الإنسان هی الحرکة الوحیدة ـ من بین الحرکات السیاسیة التی یزخر بها عالم البشریة الرحب ـ التی عرضت نفسها علی أساس السنن والقوانین التی قدرها الله تعالی للحیاة السیاسیة، ومن هنا نجد القرآن الکریم ـ الکتاب الإلهی الخاتم ـ قد رکز بصفة خاصة علی سنن حرکة التأریخ وغایته، (وهذا المفهوم القرآنی وهو تأکیده علی أن الساحة التأریخیة لها سنن، یعتبر فتحا عظیما للقرآن الکریم، لأن القرآن بحدود علمنا هو أول کتاب عرفه الإنسان أکد علی هذا المفهوم، وکشف عنه وأصر علیه وقاوم بکل ما لدیه من وسائل الإقناع والتفهیم النظرة العفویة فی تفسیر حوادث التأریخ، ونبه العقل البشری إلی أن هذه الساحة لها سنن وقوانین، وأنه لکی یکون إنسانا فاعلا مؤثرا لا بد أن یکتشف هذه السنن لکی یتحکم فیها وإلا تحکمت فیه) (1) . دور المثل الأعلی فی حرکة التأریخ : إن تفسیر الظواهر المتکررة فی الساحة التأریخیة أو التحکم بها والتنبؤ بالمستقبل النهائی لها یعتمد علی فهم المفردات الأساسیة التی یتکون منها الواقع السیاسی وهی : الإنسان، العلاقات الإجتماعیة، المثل الأعلی للإنسان، القانون، ویشتمل علی الأحکام التی تضبط حرکة الإنسان باتجاه مثله الأعلی، والأحکام التی تصون العلاقات الإجتماعیة من أن تتحول إلی عقبة أمام حرکة الإنسان نحو مثله الأعلی، ومن هنا کانت الصلة وثیقة جدا بین القانون والمثل الأعلی، بل یتعین تشخیص المثل الأعلی للإنسان قبل تشخیص التشریعات التی یحتاجها الإنسان فی حرکته باتجاه مثله الأعلی."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.