Skip to main content
فهرست مقالات

مدخل لدراسة النظریة الاداریة فی الاسلام

نویسنده:

(11 صفحه - از 255 تا 265)

کلید واژه های ماشینی : الإدارة، إدارة، الإدارة العامة، سیاسات، الإدارة العامة وإدارة، إدارة الأعمال، السیاسة، الإدارة فی الإسلام، دراسة النظریة، وإدارة الأعمال

خلاصه ماشینی: "وینبغی أن نشیر فی هذا الصدد إلی فروق بین الإدارة العامة وإدارة الأعمال هی : أ ـ المحیط والبیئة الحاکمة فی مجال الإدارة العامة وکذلک إدارة الأعمال، حیث إن لکل منهما محیطا معینا، سیما إذا أخذنا بنظر الإعتبار أن محیط الإدارة العامة ومؤسساتها الحکومیة وتأثیرات العامل السیاسی علیها وتقید المدیر العامل فی هذه المؤسسات بما یولیه النظام ککل، والذی یؤدی إلی وجود فارق محسوس بینهما له أثر کبیر علی النمط والسلوک الإداری فی هذه المؤسسة أو تلک. إلا أنه ینبغی النظر إلی اعتبارات أهمها : إن أجهزة الدولة أو الحکومة تعبر عن القوة التنفیذیة للدولة ولا یمکن معرفة سیرها وأعمالها إلا من خلال القوی السیاسیة والإجتماعیة، وطبیعة النظام السیاسی والإجتماعی الذی تتحرک فیه الدولة وأجهزتها، وإن الإدارة العامة أو بالأحری الأجهزة المرکزیة تتأثر بالمتغیرات الکلیة Macro Variables التی تکون علاقتها بالمجتمع کلا أکثر من تأثرها بالمتغیرات الجزئیة Micro Variables وهی متغیرات لها علاقة بأفراد معینین أو جانب من جوانب الإدارة ککل. الإدارة فی الإسلام والتوجه السیاسی : لیس هناک نظام بین بشکل جلی وظیفة الحاکم السیاسی فی الدولة، وأنه مسؤول مسؤولیة کبیرة أمام الله تعالی أولا وأمام الامة ثانیا کالنظام الإسلامی وإذا کان رئیس الدولة هو السیاسی الأول فی الدولة وهو المسؤول عن تنفیذ السیاسة العامة للدولة الإسلامیة، فإن الحدیث الشریف «کلکم راع وکلکم مسؤول عن رعیته» أعظم نص یحکم هذا القائد السیاسی الإداری."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.