Skip to main content
فهرست مقالات

محاولة لاکتشاف النظام الصحی فی الاسلام

نویسنده:

(49 صفحه - از 281 تا 329)

کلید واژه های ماشینی : النظام، الفرد، النظام الإجتماعی، المرض، النظام الصحی، الطبیب، أمراض، الطبی، شک، الأفراد، المریض، الأمراض، العلاج، علی النظام الإجتماعی، فإن النظام الإجتماعی ملزم، الجسم، ورد، الطعام، الرأسمالیة، الأسنان، الرأسمالی، نظامها الإجتماعی، الصحیة، الإجتماعیة، فإن النظام الصحی الإسلامی، النظام الصحی الإسلامی، تناول، الأفراد فی المجتمع، المؤسسة، النظام الرأسمالی

خلاصه ماشینی: "وعن مالک روایة أنه لیس علیه شیء، وذلک عنده إذا کان من أهل الطب، ولا خلاف أنه إذا لم یکن من أهل الطب أنه یضمن لأنه متعد، وقد ورد فی ذلک مع الإجماع حدیث عمرو بن شعیب عن أبیه عن جده أن رسول الله صلی‌الله‌علیه‌و‌آله قال : «من تطبب ولم یعلم منه قبل ذلک الطب فهو ضامن» والدیة فیما أخطأه الطبیب عند الجمهور علی العاقلة» (3) . ب ـ الأشربة والحبوب والثمار المحرمة بالذات : وحرمت الشریعة أکل کل ما یضر ببدن الإنسان أو عقله، وکفی قوله صلی‌الله‌علیه‌و‌آله : (لا ضرر ولا ضرار فی الإسلام) دلیلا حاکما علی أدلة التکالیف الشرعیة، ویؤید ذلک أیضا قول الإمام الصادق علیه‌السلام : (کل شیء یکون فیه المضرة علی الإنسان فی بدنه وقوته فحرام أکله إلا فی حال الضرورة) (1) . وقد بینا سابقا أن قول الرسول صلی‌الله‌علیه‌و‌آله : (لا ضرر ولا ضرار فی الإسلام) (1) یعتبر دلیلا قاطعا علی حرمة تناول أی شیء یضر بالإنسان، ویعضد ذلک قول الإمام الصادق علیه‌السلام : (کل شیء یکون فیه المضرة علی الإنسان فی بدنه وقوته فحرام أکله إلا فی حال الضرورة) (2) . الإستنتاج : ولا بد فی ختام الحدیث عن النظام الوقائی فی الإسلام ودوره فی منع نشوء الأمراض، من ترتیب النقاط التالیة : أولا : لما کان الفم الطریق الرئیس لدخول الطعام إلی جسم الإنسان حیث تجری علیه مختلف العملیات الکیمیائیة من هضم وامتصاص وتمثیل وبناء خلایا، فإن نوعیة الطعام الداخل لا بد وأن تؤثر علی سیر عملیات الجسم البیولوجیة. ولذلک، فإن الشریعة قد أقرت بأن الضرورة یجب أن تقدر بقدرها، بمعنی أن علی الفرد وقت الإضطرار تناول المواد الغذائیة المحرمة بشکل یؤدی إلی اجتناب الضرر فقط ولا یتعدی إلی ما دون ذلک."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.