Skip to main content
فهرست مقالات

نظریة التعامل مع الظالمین علی هدی الشیخ الاعظم الأنصاری

نویسنده:

(17 صفحه - از 219 تا 235)

کلید واژه های ماشینی : ظلم، الظالم، الظلم، مدح، الظالمین، نفس، الأنصاری، المدح، مصباح الفقاهة، حرمة، المظلوم، الظالمین علی، وأورد فی مصباح، دون، تعالی، الظلمة، نفسه، العمل، مدح الظالم، بالظلم، وأورد الشیخ قدس‌سره، الظالم بما لا، علی حرمة المدح، بما، فإن الأول من‌باب حرمة، علی بدیهیة حرمة الظلم، للظالم، الروایة علی حرمة، حرمة الظلم نفسه، معونة الظالم

خلاصه ماشینی: "وإذا أضفنا إلی ما تقدم من مبررات ما یشهده عالم الیوم من انتصار للإسلام وتمثله بدولة قائمة فی ایران ، وثورة متصاعدة فی العراق وبعض مناطق الشمال الأفریقی ؛ وصحوة فی مناطق أخری من العالم الإسلامی ، وعودة ـ کما هو الحال فی الجمهوریات الإسلامیة فی الإتحاد السوفیاتی سابقا ، وفی البوسنة من یوغسلافیا المنحلة ـ أقول : إذا أضفنا هذا المبرر نجد أنفسنا أمام مسوءولیة جدیدة ـ استثنائیة ـ لتحدید مسار المکلفین لمواجهة هذا الواقع الذی یمور بالحرکة ، ویعج بکل ألوان الظلم . ز ـ محبة بقاء الظالم : هی حرام کما ینتزع من کلام الشیخ فی معرض مناقشته روایة صفوان الجمال إذ أنه ـ وفی مقام سلب دلالة الروایة علی حرمة أصل التعامل مع الظالم فیما لا ظلم فیه ـ قال : « وأما روایة صفوان فالظاهر منها أن نفس المعاملة معهم لیست محرمة ، بل من حیث محبة بقائهم وإن لم تکن معهم معاملة » . ح ـ تظلم المظلوم : « تظلم المظلوم ، وإظهار ما فعل به الظالم وإن کان متسترا ، جاز ذکره بذلک عند من لا یعلم ذلک منه » ، لظاهر قوله تعالی : « لا یحب الله‌ الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم » (1) ویوءید الحکم ( استثناء تظلم المظلوم عن حکم الغیبة ) فیما نحن فیه : أن فی منع المظلوم من هذا الذی هو نوع من التشفی حرجا عظیما ، ولأن فی تشریع الجواز مظنة ردع للظالم وهی مصلحة خالیة عن مفسدة ، فیثبت الجواز ، لأن الأحکام تابعة للمصالح (2) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.