Skip to main content
فهرست مقالات

واقع الدرس الفلسفی فی الحوزة العلمیة فی ضوء تحدیات الحاضر و آفاق المستقبل

نویسنده:

(24 صفحه - از 119 تا 142)

کلید واژه های ماشینی : الحوزة العلمیة، الفلسفة، الفلسفی فی الحوزة، الفلسفی، الدرس الفلسفی، کانت، تراث، الفلاسفة، علم، الفلسفیة، اکتشاف، دراسة الفلسفة، تراث صدر المتألهین الشیرازی، لا یشرعون فی دراسة الفلسفة، الفلسفی الإسلامی، لا یشرع فی دراسة الفلسفة، النص، التراث الفلسفی، العقل، الشهید، کل أبعاد الفضاء الفلسفی الإسلامی، کتاب، التفکیر، والعرفان، دراسة التراث الفلسفی، واصلت الحوزة العلمیة، والعرفان فی الحوزة، محمد باقر الصدر، التجربة، الدرس الفلسفی لدینا بالتراث الفلسفی

خلاصه ماشینی: "للتجوال بین صفحات تلک المؤلفات فی الفلسفة والعرفان کی یتعرف علی المنظومة الفلسفیة لصدر المتألهین ، أو یکتشف عرفان الشیخ محیی الدین ، وإنما یمکنه أن یتوفر علی رؤیة مدرسیة تحیط بهذه المنظومة الفلسفیة ، وتلک المنظومة العرفانیة ، وما تشتملان علیه من مقولات ونظریات أساسیة ، لو اعدت مجموعة کتب مدرسیة حدیثة من قبل أساتذة الفلسفة والعرفان ، تعرف بالمرتکزات الأساسیة لهاتین المنظومتین ، وتنتقی نماذج من تراث صدر المتألهین ، والشیخ محیی الدین تعرف بکل مقولة من مقولاتهما ، وتدرس تلک النماذج فی سیاق دراسة المنظومة بتمامها ، فتقدم للتلمیذ خلاصة مکثفة باصول المنظومة ، ومرتکزاتها الأساسیة وتهیئه لمراجعة تراثها من خلال دراسة النماذج المنتقاة ، کما تفعل الجامعات الحدیثة فی أقسام الدراسات العلیا فی تخصص الفلسفة ، لأن عمر الطالب لا یتسع لدراسة کل هذه الکتب المتعارفة فی الفلسفة ، والعرفان ، لا سیما وإن معظم طلاب العلوم الدینیة الیوم ، یلتحقون بالحوزة العلمیة بعد التخرج من الجامعة ، أو الفراغ من الدراسة الثانویة علی الأقل ، والمتعارف فی الحوزة أ نهم لا یشرعون فی دراسة الفلسفة إلا بعد تجاوز مرحلة المقدمات ، وشیء من السطوح وهذا یعنی أن التلمیذ لا یشرع فی دراسة الفلسفة قبل أن یبلغ الخامسة والعشرین من عمره فی أفضل الأحوال ، بموازاة دراسته للفقه والاصول ، فإذا ضممنا لها خمسا وعشرین سنة اخری یقضیها فی دراسة کتب الفلسفة ، والعرفان ، آنئذ سیبلغ الخمسین عاما من عمره حینما یفرغ من دراسته فی الأحوال الاعتیادیة ، وهو حد کبیر بالنسبة إلی هذا العصر ، الذی نواجه فیه تحدیات هائلة ، وتنتظر طالب العلوم الدینیة وظائف عظیمة فی خدمة الإسلام وقضایا المسلمین ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.