Skip to main content
فهرست مقالات

الثروات الطبیعیة و التصنیع من خلال آیات القرآن الکریم

نویسنده:

(12 صفحه - از 47 تا 58)

کلید واژه های ماشینی : جعل، ماء، الثروات الطبیعیة و التصنیع، تعالی، الأنعام، آیات القرآن الکریم، بها، للإنسان، خلقها، ویقول الله

خلاصه ماشینی:

"ثم یلاحظ أن القرآن الکریم یلفت فی أثناء ذلک إلی تصنیع هذا النوع من الثروات، حیث یقول فی بعض الآیات: (تتخذون منه سکرا ورزقا حسنا، فالاتخاذ لا یکون إلا بنحو من الصنعة والعمل والتحویل، وحیث یقول: (وهو الذی أنشأ جنات معروشات وغیر معروشات، والتعریش إنما یکون حیث یتعاون الإنسان مع السنن الکونیة للنبات والزرع، فهو لون من ألوان الصنع الإنسانی الذی یدخله الناس علی بعض الموارد الطبیعیة تنظیما للانتفاع بها، وتحویلا لها عن أولیتها الفطریة، وسذاجتها الأصلیة، ویقول الله تعالی فی التفرقة بین ما یکون من فعل الإنسان وفعل الخلاق: (أفرأیتم ما تحرثون أأنتم تزرعونه أم نحن الزارعون) فالحرث هو فعل الإنسان، إذ هو الذی یقلب الأرض ویهیئها لتلقی البذر، ویثیر باطنها، أما الزرع فهو صنع الرحمن إذ هو الذی سن قانون النبات، وأودعه القوة التی تجعله یمتص الماء بقدر، ویأخذ من التربة بقدر، ومن ضوء الشمس بقدر، فینزرع وتتمکن جذوره ثم ینمو ویؤتی أکله کل حین بإذن ربه، ولیس للإنسان فی هذا الجانب أی عمل، وکذلک قوله تعالی: (أفرأیتم النار الذی تورون أأنتم أنشأتم شجرتها أم نحن المنشئون) فالشجر فی الغابات وفی غیرها منشأ من الله تعالی بتکوین عناصره التی یمکن معها أن یکون نارا، ولیس للإنسان دخل فی تکوین هذه العناصر وتألیفها، وقد اکتشف الناس فیما بعد أن هذه الشجرة التی توقد منها النار هی الأصل للفحم الشجری، وقد مرت علیها أعصار طویلة فی المصنع الإلهی حتی صارت فحما یستخرج ویستوقد بفعل الله، أو کما یقولون: بفعل الطبیعة، وما الطبیعة إلا قوانین التکوین والتحویل التی سنها الله، فسبحان الخلاق العلیم."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.