Skip to main content
فهرست مقالات

الدعوة إلی العامیة و أسرارها

نویسنده:

(8 صفحه - از 81 تا 88)

خلاصه ماشینی:

"وعن مدی حاجة البلاغة إلیه، فیذهب یدافع بحماس شدید عن لغة أهل عهده، وینعی علی النحاة أنهم یحکمون بأن هذه اللغة لا بلاغة فیها، ویصف لغة جلیلة بأنها لا تنقص شیئا عن لغة مضر إلا الإعراب، وفقدان الإعراب لا یؤثر فی الإبانة، ولا یحرم من بلاغة (وما زالت هذه البلاغة والبیان دیدن العرب، ومذهبهم لهذا العهد، ولا تلتفتن فی ذلک إلی خرفشة النحاة أهل صناعة الإعراب القاصرة مدارکهم عن التحقیق، حیث یزعمون أن البلاغة لهذا العهد ذهبت، وأن اللسان العربی فسد اعتبارا بما وقع فی أواخر الکلم من فساد الإعراب الذی یتدارسون قوانینه، وهی مقالة دسها التشیع فی طباعهم، وألقاها القصور فی أفئدتهم(1). وغلطة ابن خلدون الکبری أنه قصر المتعة والتذوق بهذه الأشعار البدویة علی من کانت له ملکة فی هذا اللسان، کأنه یرید من الناس أن یطیلوا النظر فی هذه الأشعار، وأن یحفظوها، ویتفهموها حتی ترسخ فی أذهانهم ملکتها، ثم بعد ذلک یدرکون بلاغتها، وحسبنا ذلک ضیاعا؛ لأن هذا الذی ننفق فیه العمر والجهد لا یفیدنا إلا أن نتذوق هذه الأشعار، ولو أنه دعا أهل هذه اللغات البدویة أن ینفقوا وقتهم وجهدهم فی تحصیل العربیة وتذوقها لکانت فائدتهم أکثر، والخیر علیهم أعود، فإن کانت ظروف حیاتهم هی التی اضطرتهم إلی أن یبقوا علی هذه اللغات، وأن ینظموا فیها أشعارهم فلندعهم وشأنهم، ولا حاجة بنا إلی النظر فی بلاغتهم، لأنها ـ حینئذ ـ تفسد علینا أذواقنا العربیة، أو تخدشها، ونحن إنما نجهد لننمیها، لا لننقص منها."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.