Skip to main content
فهرست مقالات

تعریف بالقرآن

نویسنده:

(12 صفحه - از 163 تا 174)

کلید واژه های ماشینی : القرآن، کانت، نص، التلاوات، النص، نفسها، ــــــــــ، الخاصة، عثمان، الرسول

خلاصه ماشینی: "وفیما یتعلق بالطوائف الثلاث الأخیرة، ودون تعرض القیمة الأدبیة المتقابلة فی مختلف القراءات، یمکن القول مبدئیا أنه ممکن أن تکون إزاء تلاوات حقیقیة مختلفة کلها مقبول علی شرط إثبات أصلها التاریخی، علی أنک مع هذا مغری أن تفترض فی بعض عبارات القراءات غیر الرسمیة شیئا من التوفیق الطارئ علی النص فیما بعد، فی حین أن النص الرسمی یمتاز بأنه یمضی قدما، بغض النظر عن وجهات النظر الخاصة، سواء أکانت من النوع الدینی نحو: بمثل ما آمنتم، یأتیهم الله فی ظلل، أم من النوع السیاسی، نحو: من المهاجرین والأنصار والذین (9ـ 100) ولیس والأنصار الذین کما کان یعتقد عمر، أم من النوع اللغوی، نحو: أن هذان لساحران، أم من أی نوع آخر، وإنا لنری أن هم أصحاب الرسول الوحید حین أثبتوا نص القرآن إنما کان انطباق کل قطعة انطباقا أمینا حرفیا علی النص الذی أملاه الرسول وتلی علیه وأقره إقرارا نهائیا، فهذه الموضوعیة التامة المطلقة باقیة أبد الدهر شرفا لهم ومع هذا الثرثرة ما تنفک تبدی وتعید فی مسألة ابن مسعود وغیره من أصحاب المجموعات کأن شیئا کهذا یمکن أن ینال من إجماع الصحابة علی المصحف العثمانی، والحقیقة أن أحدا منهم لم ینازع فی صحة المصحف الرسمی، إلا أن ثم قراءات أخر یؤکد أصحابها أن الرسول أجازها دون أن یقدموا دلیلا موضوعیا علی تلک الإجازة وهم قد أصروا علی الإحتفاظ بها لا کمساویة للمصحف الرسمی المجمع علیه أو قائمة مقامة ولکن لتبقی معه… فکذلک نری أبا موسی مثلا یوصی ذویه أن یحتفظوا بمجموعة ویکملوه من المصحف العثمانی(1)، وحین جاء الغاضبون إلی ابن مسعود فإنه لم یزد علی أن یقول لهم أن کل التلاوات الموصی بها المجازة کلها صحیحة(2)، وهذا الغضب ـ إذا کان ثم غضب ـ له سبب مزدوج: فهذا الصحابی الجلیل الذی هو من السابقین الأولین یحرم أن یکون عضوا فی لجنة الجمع، ثم یلزم فیما بعد أن یسلم مجموعة لیعدم، ولکن رد الفعل التلقائی لم یقاوم التفکیر طویلا، فابن مسعود کان غائبا یؤدی عمله الرسمی فی العراق منذ أمد بعید قبل الجمع، ولم یکن معقولا أن عملا عاجلا کهذا یجب أن یقف انتظار حضوره الذی لم یکن له میعاد، فی حین أن ، کثیرا غیره من الصحابة یملکون کما یملک وأکثر مما یملک مجموعات دقیقة أجازها الرسول، أما نسخته التی ضمنها بعض الدروس الخاصة أو التلاوات التی لم یقم علیها إجماع، فلقد کان حظها کحظ غیرها من مثیلاتها(3)، بمعنی ن تفقد الطابع الإلزامی المحقق وتبقی موضع ثقة محدودة تحت المسئولیة الشخصیة، وإذا کان إعدام ــــــــــ ( 1 ) داود: ص35."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.