Skip to main content
فهرست مقالات

تفسیر القرآن الکریم

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"فالآیة الأولی تتضمن سؤالا یوجه إلیهم یومئذ تبکیتا لهم، والآیة الثانیة تصور حیرتهم حین یلقی علیهم هذا السؤال، واضطرارهم إلی الخروج من مأزقهم بإنکار ما کانوا علیه فی الدنیا من الشرک، والآیة الثالثة تعقب علی هذا فتلفت النظر إلی کذبهم علی أنفسهم، وضلال شرکائهم عنهم، أی عدم وجودهم یومئذ لینقذوهم، فهذا معنی واحد متماسک لا ینبغی أن یمزق فیجعل بعضه فی مکة وبعضه فی المدینة، فما الذی حملهم علی ذلک؟ إنه اجتهاد خاطئ أیضا، یفسره لنا قول قاله ابن کثیر فی تفسیره لهذه الآیة، فقد نقل عن الضحاک عن ابن عباس أنه یقول فی آیة (ثم لم تکن فتنتهم) : هذه فی المنافقین، ثم عقب ابن کثیر علی هذه الروایة بقوله: (وفیه نظر، فإن هذه الآیة مکیة ـ أی بناء علی ترجیح أن السورة کلها مکیة ـ والمنافقون إنما کانوا بالمدینة، والتی نزلت فی المنافقین آیة المجادلة: (یوم یبعثهم الله جمیعا فیحلفون له کما یحلفون لکم ویحسبون أنهم علی شیء، ألا إنهم هم الکاذبون) وهکذا قال فی حق هؤلاء (انظر کیف کذبوا علی أنفسهم وضل عنهم ما کانوا یفترون) کقوله ـ أی عن المشرکین فی سورة غافر ـ: (ثم قیل لهم أین ما کنتم تشرکون من دون الله: قالوا ضلوا عنا، بل لم نکن ندعوا من قبل شیئا، کذلک یضل الله الکافرین). (6) والآیة الحادیة والأربعون بعد المائة، نزلت فی سیاق تحریم المشرکین ما لم یحرمه الله من الأنعام والحرث، وقد ظنوا أنها مدنینة بقوله تعالی فیها: (کلوا من ثمره إذا أثمر وآتوا حقه یوم حصاده) قالوا إن الزکاة لم تفرض إلا فی السنة الثانیة من الهجرة بالمدینة، وهذه الآیة تشیر إلی حق الحرث، وهو الزکاة المفروضة، وبذلک یقول بعض أهل العلم وأصحاب الروایة ـ والحق أن الآیة فی الصدقة المطلقة غیر المحدودة، وقد کانوا یعطون عند الحصاد من ثمارهم، کل وما یجود به، فهذا هو حق الزرع الذی کان معهودا عندهم، ثم جاء تشریع الزکاة فحدد المقادیر نصابا وزکاة، وکان ذلک فی المدینة، والحاصل أن الزکاة کانت أولا صدقة مطلقة وأقرت بمکة، ثم بینت مقادیرها بالمدینة، ومع هذا لم تصح الروایة القائلة باستثناء هذه الآیة من السورة التی نزلت کلها بمکة جملة واحدة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.