Skip to main content
فهرست مقالات

فی القصص القرآنی

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : القرآن، الأساطیر، کانت، القصة، قصة، القصص، الأساطیر فی القرآن، الرازی، أساطیر الأولین، علی الشیخ محمد عبده، الواقع، القرآن الکریم، ــــــــــ، الأساطیر فی القرآن لم، الکهف، الأساطیر فی القرآن لا، محمد عبده، عندهم، سورة الکهف قد بنیت علی، وإنما، الأساطیر فی القرآن الکریم، سورة الکهف لم، تعالی، القصص القرآنی، الآیات، بها، لیست، الأساطیر وأنزلها علی محمد، الأستاذ الشیخ محمد عبده، قالوا

خلاصه ماشینی: "یقولون بوجود القصة الأسطوریة فی القرآن الکریم، وأن المقصود منها لیس جسم القصة وهیکلها، وإنما المقصود هو ما فی القصة من توجیهات دینیة أو خلقیة، ولم یقل واحد من المفسرین بوجود القصة الأسطوریة فی القرآن، بل بالعکس، نری منهم کما نری من بعض المحدثین نفورا من لفظ الأسطورة ومن القول بأنها فی القرآن ولو لحد ما، ثم یقولون: ولکن بعض المفسرین کالإمامین الرازی ومحمد عبده ـ قد فتح الباب وأجاز القول بوجود القصة الأسطوریة فی القرآن، وإن آیات الأساطیر فی القرآن لم تنکر ورودها فیه، وإن أنکرت أنها من عند محمد، فلم ترد علی القائلین بالأساطیر قولهم، وإن الذین قالوا بوجود الأساطیر فی القرآن عصر البعثة، کانوا یعتقدون أنهم علی حق، وأن ما یرونه هو الصواب، وأنا ما قالوه کان عن شبهة قویة وعقیدة ثابتة، ثم یقولون بالنص: (إن القرآن الکریم لا ینکر أن فیه أساطیر، وإنما ینکر أن تکون الأساطیر هی الدلیل علی أنه من عند محمد علیه الصلاة والسلام لم یجئه به الوحی، ولم ینزل علیه من السماء) یعنون أن الله تعالی، هو الذی أقر الأساطیر وأنزلها علی محمد، ثم یمثلون للقصة الأسطوریة فی القرآن بقوله تعالی: (أو کالذی مر علی قریة وهی خاویة علی عروشها قال أنی یحیی هذه الله بعد موتها، فأماته الله مائة عام ثم بعثه، قال کم لبثت? 35 ـ (1) وإذا کان أصحابنا قد تقولوا علی الشیخ محمد عبده ما لم یقله، فقد فعلوا مثل ذلک مع الفخر الرازی بمناسبة تفسیره قوله تعالی من سورة یونس: (بل کذبوا بما لم یحیطوا به ولما یأتهم تأویله)(1)، وقبل هذه الآیة أن القرآن لا یفتری من دون الله، وأنه یتحدی المشرکین أن یأتوا بسورة مثله، وبعد هذه الآیة تهدید للقوم بهذا التکذیب، وإنذار بعاقبة مشئومة، وقد قال الرازی بصدد هذه الآیة: (وأعلم أن هذا الکلام یحتمل وجوها: الأول: أنهم کلما سمعوا شیئا من القصص قالوا: لیس فی هذا الکتاب إلا أساطیر الأولین، ولم یعرفوا أن المقصود منها هو نفس الحکایة، بل أمور أخری مغایرة لها) ثم یذکر هذه الأمور الأخری فیقول: فأولها: بیان قدرة الله تعالی علی التصرف فی هذا العالم."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.