Skip to main content
فهرست مقالات

من ثمرات المعقول و المنقول

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"حظوظ الشعراء: لما قتل الأفشین قائد المعتصم بابک الخرمی، مدحه أبو تمام بقصیدته التی أولها: بعثت الخیل، والخیر * * * عقید بنواصیها(1) وهی من جید شعره، فأمر المعتصم للشعراء الذین مدحوا الأفشین بثلثمائة درهم، جری تفرقتها علی ید أحمد بن أبی دواد، فأعطی منها محمد بن وهیب ثلاثین ألفا، وأعطی أبا تمام عشرة آلاف، قال ابن أبی کامل: فقلت لعلی بن یحیی بن المنجم: أولا تعجب من هذا الحظ؟ یعطی أبو تمام عشرة آلاف درهم، وابن وهیب ثلاثین ألفا، وبینهما کما بین السماء والأرض! أما أبو حنیفة فقد لجأ إلی التقیة، وقد أسعفته براعته فی الحیل التی ضرب بالحنفیة المثل فیها; وذلک أن الربیع حاجب المنصور ـ وکان لا یحبه ـ قال له ـ فی دهلیز الخلافة فی ملأ من الناس -: إن أمیرالمؤمنین، یأمرنی بالشئ بعد الشئ من أمور ملکه، فأنفذه وأنا خائف علی دینی، فما تقول فی ذلک؟ قال أبو حنیفة: فقلت له: أفیأمر أمیرالمؤمنین بغیر الحق؟ قال: لا! مزایا الإمام وخصائصه: یقول ابن أبی الحدید: سبحان من منح هذا الرجل هذه المزایا النفسیة، والخصائص الشریفة; أن یکون غلام من أبناء عرب مکة، ینشأ بین أهله، لم یخالط الحکماء، وخرج أعرف بالحکمة ودقائق العلوم الإلهیة من أفلاطون وأرسطو، ولم معاشر أرباب الحکم الخلقیة والآداب النفسانیة، لأن قریشا لم یکن فیها أحد منهم مشهورا بمثل ذلک، وخرج أعرف الناس بهذا الباب من سقراط، ولم یرب بین الشجعان; لأن أهل مکة کانوا ذوی تجارة، ولم یکونوا ذوی حرب; وخرج أشجع من کل بشر مشی علی الأرض; قیل لخلف الأحمر: أیما أشجع، عنبسة وبسطام، أم علی بن أبیطالب؟ فقال: إنما یذکر عنبسة وبسطام مع البشر والناس، لا مع من یرتفع عن هذه الطبقة!"

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.