Skip to main content
فهرست مقالات

ملامح الغرائز الإنسانیة فی ضوء الآیات القرآنیة

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : الغرائز، النقص، الإنسانیة فی ضوء، غریزة، تعالی، یحاول قهر الشعور بالنقص، الغریزة، أعراض عقدة النقص، بها، یحاول، شعورهم بالنقص، الفرد، النواحی، علی مجری السد، قوله، السد، أحیانا، النواحی یحاول، الأرض، یشعر، العنب، المنافقین، قالوا، نشهد إنک لرسول الله، مجری، شعورهم بعقدة النقص، إنما نحن، وهذه الطریقة تسمی أحیانا، قالوا آمنا وإذا، تعلیة الغرائز

خلاصه ماشینی: "إن القرآن معجز من نواح متعددة، وجوانب متفرقة، من أهمها الجانب النفسی فهو من حیث هو کتاب هدی وبیان لن یدار الأمر فیه إلا علی سیاسة النفوس، ومخاطبة القلوب، ومناجاة الأرواح، یقول علماء النفس: إن عقدة النقص، أو مرکب النقص کما یسمونه أحیانا هو الشعور بالنقص فی ناحیة من النواحی التی یحاول الشخص بطریقة لا شعوریة أن یعوضها. والمصاب بهذه العقیدة إذا کان ذا روح عدائیة فقد یحاول قهر الشعور بالنقص بالظهور بالسیطرة والغطرسة والمکابرة وغیر ذلک من المواقف التی تندرج عادة تحت اسم الغرور، فالتظاهر بالکمال والتفرد لیس إلا انعکاسا للشعور بالنقص، وعلی ضوء هذا الجانب النفسی نفهم سر قوله تعالی فی وصف المنافقین:((وإذا لقوا الذین آمنوا قالوا آمنا وإذا خلوا إلی شیاطینهم قالوا إنا معکم إنما نحن مستهزءون))."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.