Skip to main content
فهرست مقالات

أنا اللغة أو الصراع بین القدیم و الجدید

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : شعر، الشعر، شعرا، الشاعر، شعره، ــــــــــ، البدیع، کثیر، أنا اللغة، وصل

خلاصه ماشینی:

"أما أبو تمام ((فإنه ـ کما یقول صاحب الوساطة ـ حاول من بین المحدثین الاقتداء بالأوائل فی کثیر من ألفاظه، فحصل منه علی توعیر اللفظ، فقبح فی غیر موضع من شعره، فقال: فکأنما هی فی السماع جنادل * * * وکأنما هی فی القلوب کواکب فتعسف ما أمکن، وتغلغل فی التصعب کیف قدر، ثم لم یرض بذلک حتی أضاف إلیه طلب البدیع فتحمله من کل وجه، وتوصل إلیه بکل سبب، ولم یرض بهاتین الخلتین حتی اجتلب المعانی الغامضة، وقصد الأغراض الخفیة، فاحتمل فیها کل غث ثقیل، وأرصد لها الأفکار بکل سبیل، فصار هذا الجنس من شعره إذا قرع السمع لم یصل إلی القلب إلا بعد إتعاب الفکر، وکد الخاطر، والحمل علی القریحة، فإن ظفر به، فذلک بعد العناء والمشقة، وحین حسره الإعیاء، وأوهن قوته الکلال، وتلک حال لا تهش فیها النفس للاستماع بحسن، أو الالتذاذ بمستظرف، وهذه جریرة التکلف)). (1) وإنما سقت هذه الفقرات لأنها علی وجازتها خیر جماع رأی خصوم أبی تمام، وسر الحملة العنیفة التی أثارها ضده المتعصبون علیه من علماء اللغة، وعلماء النحو، والأدباء المحافظین، والشعراء المتحاملین، والنقاد الذین یتمتعون بذوق عربی سلیم، ومن هؤلاء وأولئک ابن الأعرابی والأصمعی والمبرد والمرزبانی والآمدی ودعبل بن علی الخزاعی الذی أسقط أبا تمام من قائمة الشعراء فی کتابه الذی ألفه فی الشعر وکان یقول: لم یکن أبو تمام شاعرا، وإنما کان خطیبا."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.