Skip to main content
فهرست مقالات

أنا اللغة و الصراع بین القدیم و الجدید

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"و أکثر ألفاظ الرسالة واضح، و ان کنت لم أفهم علی وجه التحدید الجمع بین اشمات الداء و ایغار الصحة من العافیة التی أصابه بها تواکب العمل، ولکن العیب الواضح فیها هو التکلف الذی لانجد له مسوغا فی مثل هذا المقام الا أن یکون التظرف، و هو علی أی حال تظرف ثقیل. و ربما وقع فی خاطر بعض من یطالعون کلمتنا هذه أننا مع أولئک الذین یدعوننا إلی ألا نحتفل بالادب الجاهلی، و ما یشبهه من کل أدب یشتمل علی ألفاظ غریبة، و لا سیما فی مرحلة الدراسة الثانویة، لان الطلبة - کما زعم بعض کتابهم - تنفتح عیونهم فی هذه المرحلة علی قصائد قد بعدت عن الرقة و السلاسة، و أغرقت فی الغرابة، و توغلت فی الجفاوة، و زخرت بما یمیت الذوق الادبی، و بما یصرف الطالب و المتأدب عن الهیام بالادب العربی، و الاحتفاء به، ثم یستشهد الکاتب ببیت للاعشی قد أشبعه النقاد القدماء تجریحا. و ثانی هذا الخبط أنه وصف بعض القصائد بأنها ((بعدت عن الرقة)) و أغربت فی الغرابة، و توغلت فی الجفاف، و زخرت بما یمیت الذوق الادبی)) و قد استحضرت فی ذاکرتی أهم القصائد الجاهلیة فما وجدت قصیدة واحدة یمکن أن تصدق علیها کل هذه الاوصاف مجتمعة، نعم فی هذه القصائد ألفاظ غریبة علینا ولکن فیها - أیضا - أبیاتا جمیلة، غایة فی الوضوح. و ثالث أخطاء الکاتب أنه وصف هذه القصائد بأنها تمیت الذوق الادبی و انه لعجیب أن یفهم دارس للغة العربیة أن دراسة الاصول الاولی - مهما صعب فهم ألفاظها علینا - تمیت الذوق الادبی، و هی التی تربیه و تنمیه، و کبار النقاد مجمعون علی أن أفضل أشعار الامم ما قالته فی أیام بدواتها لانه یجیء عن طبع."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.