Skip to main content
فهرست مقالات

تفسیر القرآن الکریم

نویسنده:

(23 صفحه - از 5 تا 27)

کلید واژه های ماشینی : القرآن الکریم، الوحی، العقل، والرسالة، الرسول، الشبهة، سورة الأنعام، حق، الدلیل فی القرآن الکریم، الأرض، بها، الآیات، تعالی، الناس، بما، یقول، المناقشة فی الوحی، قوله، القرآن الکریم فی قوله، جاء، أنزل، ولو، أنزل الله علی، هؤلاء، الشبهة علی الوحی، الکتاب، المنکرین المعاصرین، قضیة الوحی والرسالة، دلیل الوحی والرسالة، دلیل

خلاصه ماشینی: "بینت هذا الآیات مهمة الرسل، وأنها إلا تتعدی التبشیر والإنذار: التبشیر بأن الذین یؤمنون ویعملون الصالحات هم الذین یأمنون فلا یصیبهم خوف، ویفرحون فلا یصیبهم حزن، والإنذار بأن الذین کذبوا بآیات الله یصیبهم العذاب بسبب فسقهم وخروجهم عما رسم الله من حدود فی العقائد والأحکام، فالرسول إذن لم یأت بشیء من عنده، وإنما هو مبلغ عن الله، معرف به، لا مثبت ولا منشئ، ولیست له قوة وراء هذا الاستعداد للتلقی والتبلیغ، لم یعطه الله خزائنه، ولم یجعلها عنده یتصرف فیها کما یشاء، حتی یطمع طامع فی الإنتفاع المادی عن طریقه، أو یخاف أحد الحرمان المادی إن حاد عن هذا الطریق، فإن خزائن الله لم تزول عند الله، ولم تزل خاضعة لسنة خاصة من سنن الله، فالله یعطی من أحب ومن کره، ویغنی ویفقر لا بسبب الدین والإیمان، ولکن بأسباب أخری، فلیس لأحد أن یتخذ الدین والرسول وسیلة إلی أمر من الدنیا، ولیس لأحد أن ینتظر من الرسول حرمان أعدائه ومخالفیه من متاع الدنیا، ثم هو بعد ذلک بشر لا یعلم الغیب، ولا یعرف ما یکون غدا: (ولو کنت أعلم الغیب لاستکثرت من الخیر وما مسنی السوء، ثم هو لا یقول للناس إنه تخلص بالرسالة من آثار بشریته وأصبح ملکا، وإنما هو بشر مثلهم، وکل ما یمتاز به علیهم أنه یوحی إلیه، وأنه متبع لهذا الوحی لا یحید عنه، فعلیهم أن یفکروا فی ذلک کله بعقولهم، وأن یتدبروا هذا الوضع تدبر المبصرین المدرکین، وألا یضلوا فیه ضلال العمی المتحیرین."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.