Skip to main content
فهرست مقالات

فی القصص القرآنی

نویسنده:

(8 صفحه - از 35 تا 42)

خلاصه ماشینی:

"ولکن القرآن الکریم شنع بالذین یتهمون النبی بأنه افتری القرآن، أو الذین یقولون عن القرآن إنه إفک افتراه محمد ـ والقصص من القرآن ـ : (وقال الذین کفروا إن هذا إلا إفک افتراه وأعانه علیه قوم آخرون فقد جاءوا ظلما وزورا ـ أم یقولون افتراه، بل هو الحق من ربک ـ ومن أظلم ممن افتری علی الله الکذب أو کذب بآیاته ـ أم یقولون تقوله بل لا یؤمنون ـ تنزیل من رب العالمین ـ ولو تقول علینا بعض الأقاویل لأخذنا منه بالیمین ثم لقطعنا منه الوتین) ویأبی أصحابنا إلا أن یلحوا فی التشکیک فی القیمة التاریخیة الواقعیة لما یتصل بهذه الآیات من أحداث وأشخاص، فیقولون: (إن آیات الإفتراء لا تتعلق بالمواد الأدبیة القصصیة، ولا بما فی هذه القصص من صور للأحداث والأشخاص) وهکذا لیصروا علی أن الأحداث القصصیة فی القرآن لیست من باب الصدق والواقع. (1) ولعل أحظاها لدیهم کتاب: (تنویر الأفهام فی مصادر الإسلام) لسانت کلیر، الذی أراد أن یدک أساس الإسلام بإثباته أن أکثر القرآن وأغلب عقائده أخذت من الأدیان الأخری ومن الکتب التی کانت موجودة فی أیام محمد، وهذا الذی ذکره سانت کلیر یذکرنا ما قاله أصحابنا عن مصادر القصص القرآنی، وعلی أیة حال، فقد أخذوا عنه أن محمدا أخذ ما فی القرآن من تعالیم وقصص وحکایات مما کان متداولا بین الیهود فی عصره، وکثیر من قصص القرآن مستعار من الخرافات الیهودیة، کقصة هاروت وماروت، وقصص القرآن إن لم تکن مطابقة لنصوص التوراة والإنجیل فهی أوهام باطلة ألفها کتبه الخرافات من الیهود، وقصة أصحاب الکهف خرافة یونانیة، وقصة مریم ابنة عمران خطأ جسیم فی القرآن، وکلام عیسی فی المهد خرافة کاذبة، والقرآن یعتمد علی الخرافات والأساطیر، وغیر ذلک کثیر أخذه أصحابنا عن سانت کلیر، واحتفلوا به وفرضوه علی القرآن دون سند أو برهان."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.