Skip to main content
فهرست مقالات

سماحة الإسلام مع الأدیان الأخری و اهلها

نویسنده:

(6 صفحه - از 43 تا 48)

کلید واژه های ماشینی : الأدیان الأخری، لهم الرسول علیه الصلاة والسلام، الإسلام حیال الأدیان الأخری وحیال، فالإسلام یوجب علی المسلمین، الأدیان الأخری وحیال أهلها موقفا، وقف الإسلام حیال الأدیان الأخری، المسلم، الجار المسلم والجار غیر المسلم، الإسلام حیال الأدیان الأخری وأهلها، یقفه الإسلام حیال الأدیان الأخری

خلاصه ماشینی:

"* * * من هذا کله یظهر مبلغ التجنی علی الإسلام والحقیقة والتاریخ فیما یفتریه بعض مؤرخی الفرنجة وبعض المستشرقین علی الإسلام، إذ یلصقون به صفة التعصب، ویزعمون أنه قد انتشر بالسیف، فقد رأینا أن الإسلام برئ کل البراءة من جمیع سمات التعصب ومظاهره، بل رأینا أنه یذهب فی التسامح مع الأدیان الأخری وأهلها إلی أقصی ما یمکن تصوره فی هذا السبیل، ورأینا أنه ینهی نهیا باتا عن الإکراه فی الدین، ولا یعتد إلا بالعقیدة المنبعثة عن یقین وإقناع، ولا یقص علینا التاریخ حالة ما قد انتشر فیها الإسلام بقوة السیف، أو عن طریق الضغط والإکراه، وإنما یرجع الفضل فی انتشار الإسلام فی البلاد التی فتحها العرب وفی غیرها إلی ما یمتاز به هذا الدین القیم فی عقائده وشعائره من یسر وسمو، واتساق مع المنطق السلیم، ومجانبة لمظاهر العنت والحرج، وصلاحیة لمختلف البیئات والعصور، وشمول لجمیع شئون الحیاة، ودیموقراطیة فی الحکم، وحرص علی احترام حقوق الإنسان، وتقریر لمبادئ الحریة والإخاء والمساواة علی أکمل وجه، فکان یکفی أن تمتزج الجالیة الإسلامیة بأهل بلد غیر إسلامی، وتدعو إلی دینها بالحکمة والموعظة الحسنة، ویقف أهل هذا البلد علی أصول هذا الدین الحنیف، ویشاهدوا ما یضربه أفراد هذه الجالیة من مثل علیا فی عباداتهم وسلوکهم ومعاملاتهم بعضهم مع بعض، ومعاملاتهم مع غیرهم، مطبقین فی ذلک مبادئ الإسلام وتعالیمه، کان یکفی ذلک لکی یدخل أهل هذا البلد فی دین الله أفواجا عن طواعیة واقتناع."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.