Skip to main content
فهرست مقالات

معالم التقریب

نویسنده:

(9 صفحه - از 78 تا 86)

کلید واژه های ماشینی : إطار العظمة والأبهة، إطار، الإسلام ککل، المقابلة والمواجهة فیما، العظمة والأبهة، نفسها، الإسلام ککل والإعتزاز به ککل، الإستعلاء، عز وجل، السلطة

خلاصه ماشینی:

"جرد الرسول صلوات الله وسلامه علیه، والخلفاء الأربعة رضی الله عنهم حکم الناس تجریدا تاما عن فکرة الملکیه، ومن کل أثر من آثار فکرة الملکیة، کما جردوه من فکرة الإنتفاع، وکل أثر من آثار فکرة الإنتفاع، فلم یکونوا فی تصور رعایاهم من المسلمین ـ قط مالکین للسلطة أو لبیت مال المسلمین ولا أصحاب حق فی الانتفاع بالسلطة أو بمال المسلمین، ولم یفکر أحد فی أن یغصب منهم هذا النوع الفرید من الحکم الذی لا یستحق الغصب، والذی لم یسبق للعالم به عهد، ولا فی مزاحمتهم علیه، وإذ هو فی دیهم مسئولیة ومشقة فقط بلا عوض ولا مقابل، بل کان طمع الطامعین فی إزاحتهم أن یحول الحکم والسلطة إلی عهدهما قبل محمد (صلی الله علیه وآله وسلم)، أی إلی ملک یستأثر به ویستدام ویخاف عندئذ علیه الغصب والوثوب، ودولة تحتاج لاصطناع الموالین والبطش بالمعادین والطامعین، وهنا یجب أن نتذکر أن فکرة الملکیة لم تفارق نظم الحکم فی أوربا إلا بعد الثورة الفرنسیه، ولا تزال آثار وبقایا من هذه الفکرة باقیة فی حقوق وامتیازات الملوک فی نظم توارث العرش فی البلاد الأوربیة التی تحتفظ بالنظام الملکی، کذلک یجب أن لا ننسی أن طابع الملک والملکیة فی الحکم ـ لا یمکن أن یزیله تغیر العبارات والصیغ والإصطلاحات والشعارات، ولا أن الحکم یجری اختیاره فی عصرنا بالانتخاب لمدة معینة ما دام أن ذلک یلازمه الحرص والعمل علی استدامة السلطة واحتکارها والاحتفاظ بمزایاها المادیة والمعنویة فی فئة معینة من الناس یجمعها الولاء الواعی لأغراضها ومصالحها ومثلها المشترکة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.