Skip to main content
فهرست مقالات

البلاغة عند الجاحظ

نویسنده:

(13 صفحه - از 89 تا 101)

کلید واژه های ماشینی : الجاحظ، اللفظ، کانت، ألفاظ، البلاغة، المعنی، الشعر، ــــــــــ، البیان، إعجاز القرآن

خلاصه ماشینی:

"* * * وقد حکی الإمام عبد القاهر رأی الجاحظ فی تفضیل اللفظ علی المعنی، وأن المعانی لا یکون بها تفاضل، فبعد أن ذکر أن الداء الدوی هو غلط من قدم الشعر بمعناه، وأقل الإحتفال باللفظ، وقال إنه لا یری متقدما فی علم البلاغة، مبرزا فی شأنها، إلا وهو ینکر هذا الرأی، ولست تنظر فی کتاب صنف فی شأن البلاغة، وکلام جاء عن القدماء، إلا وجدته یدل علی فساد هذا المذهب، ورأیتهم یتشددون فی إنکاره، وعیبه، وللعیب به. ولا یقال أن جعل الغایة من البیان (الإفهام) یقتضی أن یکون کل کلام مهما کانت درجته من الجمال (بلیغا9 ما دام صاحبه قد أفهمنا الذی یرید، لأن الجاحظ لا یقصد ذلک، بل یقصد الإفهام بالأسلوب والألفاظ التی تواضع علیها العرب ومما یدل علی ذلک أنه حین ذکر تعریف العتابی للبلاغه، وهو: (کل من أفهمک حاجته من غیر إعادة ولا حبسة ولا استعانة فهو بلیغ) علق علیه بقوله: (والعتابی حین زعم أن کل من أفهمک حاجته فهو بلیغ لم یعن أن کل من أفهمنا من معاشر المولدین والبلدیین، قصده معناه بالکام الملحون والمعدول عن جهته، والمصروف عن حقه، أنه محکوم له بالبلاغة، کیف کان، بعد أن نکون قد فهمنا عنه. وکأن کلمات هذا الربانی، وکلمات الجاحظ معه، ومن قبلها کلمة رسول الله: (لا خلابة) ذهب جمیعا إلی أن حسن البیان قد یکون وسیلة إلی الشر، وقد یجعل الحق باطلا، والباطل حقا، ومما یشیر إلی ذلک قول مالک بن دینار: (ما رأیت أحدا أبین من الحجاج، إن کان لیرقی المنبر، فیذکر إحسانه إلی أهل العراق، وصفحه عنهم، وإساءتهم إلیه، حتی أقول فی نفسی: إنی لأحسبه صادقا، وإنی لأظنهم ظالمین له)(1)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.