Skip to main content
فهرست مقالات

«التعددیة»

نویسنده:

مصاحبه شونده:

(16 صفحه - از 157 تا 172)

کلید واژه های ماشینی : التعددیة، دین، الاستاذ مصباح، المعنی، کانت، الحقیقة، الآخر، للتعددیة، الأدیان، المعنی الثالث للتعددیة، الرأی، التعددیة الدینیة، یمکن، واحد، التعددیة الدینیة کانت، بشکل، فهم، هل یمکن، لیس، یوجد، دائرة، علی التعددیة الدینیة، هل یمکن القول، مسألة، لا یوجد، الصراط المستقیم، الحقائق، واحدة، القول، توجد

خلاصه ماشینی: "وهذا الموضوع یعود الی أبحاث المعرفة ، حیث یحدد فیها ما هو ملاک الحقیقة والبطلان ، وهل یوجد فی الإسلام مثل هذه الملاکات أم لا ؟ * فی الوقت الحاضر البعض یعمم التعددیة لتشمل بعض الامور غیر القابلة للاختلاف ولیس لها إلا بعد واحد ، ولا یمکن الاختلاف فی تفسیرها ، فی حین أنهم یعتقدون بعدم وضوحها وتداخلها ، فکیف یوضح سماحتکم هذه الامور ؟ الاستاذ مصباح : إن حقیقة وقعت فی الخارج کواقعة الغدیر ـ وفقا للوثائق الموجودة ـ تجمع علیها کافة الفرق الإسلامیة ، وتثبتها الأدلة التاریخیة القطعیة أما ما هی جمیع الأحداث التی وقعت ذلک الیوم فهی مسألة لا یتفق الجمیع حولها ، مثلا ، بعض الکتب أوردت خطبة الرسول الأعظم صلی‌الله‌علیه‌و‌آله فی تلک المواسم بشکل مفصل استغرق عدة صفحات من الکتاب ، فی حین اکتفی البعض الآخر بشیء مختصر من ذلک ، فمثلا ، ذکر : أنه روی أن النبی صلی‌الله‌علیه‌و‌آله قال « من کنت مولاه فهذا علی مولاه » ولکن ، أولا : أن معنی هذه العبارة بحاجة الی تفسیر ، وثانیا : إن هناک بحثا فی سند هذه الروایات ، من حیث إن هذه النصوص المختلفة هل هی مدعمة بسند معتبر أو لا ؟ ولذا وردت تفاسیر مختلفة حول هذا الموضوع من قبل أبناء السنة . لیس من الصحیح الاعتقاد بعدم إمکانیة التوصل الی الیقین فیما یخص النصوص ، إذن یمکن القول بقبول التعددیة الدینیة فی جزء من المسائل الدینیة التی لا یوجد علیها دلیل یقینی ، أما أن نقول بإمکانیة تفسیر أی دلیل لفظی ـ اینما وجد ـ بوجوه مختلفة ، فهذا غیر صحیح ، فنحن فی الإسلام لدینا الکثیر من المسائل القطعیة السند التی لا یمکن القدح بها ، ولا یوجد بین المسلمین أی اختلاف حولها ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.