Skip to main content
فهرست مقالات

التوراة قراءة اسلامیة (تحریف التوراة)

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"وفی کل المحاور الستة الآنفة الذکر یوجد فیها صحیح من المعلومات والی جانبه باطل ومحرف وقد اعتمدنا عدة ضوابط لمعرفة الصحیح من المحرف انطلاقا من کون القرآن الکریم هو الکتاب الإلهی السلیم من التحریف وهی کما یلی: الضابط الأول: إذا کان النص مما یرتبط بالتشریع فالصحیح منه هو ما ذکره القرآن الکریم وسنة النبی صلی‌الله‌علیه‌و‌آله من ذلک بناء علی وحدة التشریع فی أصوله العامة وبعض تفاصیله فی حرکة النبوات، هذه الوحدة التی یشیر إلیها قوله تعالی: « شرع لکم من الدین ما وصی به نوحا والذی أوحینا إلیک وما وصینا به إبراهیم وموسی وعیسی أن أقیموا الدین ولا تتفرقوا فیه کبر علی المشرکین ما تدعوهم إلیه الله‌ یجتبی إلیه من یشاء ویهدی إلیه من ینیب » (1) . قال تعالی: « وما أعجلک عن قومک یا موسی * قال هم أولاء علی أثـری وعجلت إلیک رب لترضی * قال فإنا قد فتنا قومک من بعدک وأضلهم السامری * فرجع موسی إلی قومه غضبان أسفا قال یا قوم ألـم یعدکم ربکم وعدا حسنا أفطال علیکم العهد أم أردتم أن یحل علیکم غضب من ربکم فأخلفتم موعدی * قالوا ما أخلفنا موعدک بملکنا ولکنا حملنا أوزارا من زینة القوم فقذفناها فکذلک ألقی السامری * فأخرج لهم عجلا جسدا له خوار فقالوا هذا إلهکم وإله موسی فنسی * أفلا یرون ألا یرجع إلیهم قولا ولا یملک لهم ضرا ولا نفعا * ولقد قال لهم هارون من قبل یا قوم إنما فتنتم به وإن ربکم الرحمن فاتبعونی وأطیعوا أمری * قالوا لن نبرح علیه عاکفین حتی یرجع إلینا موسی * قال یا هارون ما منعک إذ رأیتهم ضلوا * ألا تتبعن أفعصیت أمری * قال یا ابن أم لا تأخذ بلحیتی ولا برأسی إنی خشیت أن تقول فرقت بین بنی إسرائیل ولم ترقب قولی * قال فما خطبک یا سامری * قال بصرت بما لم یبصروا به فقبضت قبضة من أثر الرسول فنبذتها وکذلک سولت لی نفسی * قال فاذهب فإن لک فی الحیاة أن تقول لا مساس وإن لک موعدا لن تخلفه وانظر إلی إلهک الذی ظلت علیه عاکفا لنحرقنه ثم لننسفنه فی الیم نسفا * إنما إلهکم الله‌ الذی لا إله إلا هو وسع کل شیء علما * کذلک نقص علیک من أنباء ما قد سبق وقد آتیناک من لدنا ذکرا » (1) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.