Skip to main content
فهرست مقالات

الوجه الآخر من الفکر المنطقی للشهید الصدر

نویسنده:

(54 صفحه - از 181 تا 234)

کلید واژه های ماشینی : الاستقراء، السببیة، سببیة، احتمال، الضرورة، علاقة، التعمیم، السبب، قیمة احتمال ظهور الحادثة، الاستقرائی

خلاصه ماشینی: "وعلیه فان الاعتبارات التی تنطلق من منطق الضرورة فی العلاقة السببیة لیس باستطاعتها ان تفسر القوانین العلمیة الاحصائیة ، کقانون دور کایم فی الانتحار الأنانی اذ هناک خاصیة لاتتلاءم مع طریقة هذا المذهب ، ذلک ان القانون حین یجعل العلاقة بین الانتحار وعدم التماسک الاجتماعی طردیة لا یقیمها من خلال ملاحظة اقتران جمیع الافراد الخاصة بوحدة عدم التماسک مع جمیع افراد الوحدة للانتحار ،بل هناک احصاء وتناسب مطرد یجعل قوة الانتحار مشدودة لقوة التفکک الاجتماعی وفی هذه الحالة لا نجد ثمة ضرورة لزومیة فیالعلاقة بین الوحدتین ، وما ینطبق علی بعض الافراد لا ینطبق بالضرورة علی البعض الآخر ضمن نفس الوحدة ، ومع ذلک یظل الاستقراء منتجا وصحیحا ، رغم ان صبغته لیست صبغة تقلیدیة باعتباره یتعامل تعاملا احصائیا مع الافراد المستقرأة ، فی حین ان طریقة علاقة الشد یمکنها ان تفسر لنا مثل تلک الحالات لکونها لا تتضمن عنصر الضرورة . هکذا ان ما یمکن قوله هو أننا لا نملک المبرر الکافی لاثبات التعمیم فی الاستقراء ، بل کل ما یمکن فعله هو اعطاء الصورة الترجیحیة للحوادث المستقبلیة المحدودة او المتناهیة طبقا للتنمیة الاحتمالیة ، أی ان الدلیل الاستقرائی یواجه مشکلة منطقیة مستعصیة علی صعید التعمیم ، لکن من الممکن تخفیفها من خلال التعامل مع العدد المتناهی للحوادث المستقبلیة ، حیث مع‌نجاح التجارب الکثیرة باستمرار یمکننا ان نتوقع الحوادث المستقبلیة المتناهیة بدرجة کبیرة ، قد تتحول من الناحیة العملیة وطبقا لطریقة الشهید الصدر الرائدة فی المرحلة الذاتیة إلی نوع من الیقین ، الا انه کلما توسع نطاق مقدار هذه الحوادث فان درجة احتمال وقوعها جمیعا ستأخذ بالانخفاض ، حیث تقدر دائما بضرب قیمة احتمال اول حادثة مستقبلیة بنفسها فی عدد المرات التی یراد لها ان تتکرر بنجاح ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.