Skip to main content
فهرست مقالات

نظریة المعرفة فی فلسفة الشهید الصدر

نویسنده:

(60 صفحه - از 235 تا 294)

خلاصه ماشینی:

"وتعنی هذه النظریة بالبحث فی طبیعة المعرفة وماهیتها ومصادرها وموانعها وشرائطها وقیمتها ووسائلها ، ویذهب البعض إلی : «أن نظریة المعرفة قسم من علم النفس النظری الذی یصعب فیه الاستغناء عن علم ما بعد الطبیعة ، لأن غرضه البحث عن المبادئ التی یفترضها الفکر متقدمة علی الفکر نفسه ، ومعنی ذلک أن نظریة المعرفة هی البحث فی المشکلات الفلسفیة الناشئة عن العلاقة بین الذات المدرکة والموضوع المدرک ، أو بین العارف والمعروف» (1) وبما أن الذات لابد وأن یتجه تفکیرها إلی شیء ما ، ولا تستطیع أن تفکر فی العدم ، کان الوجود هو موضوع المعرفة ، والوجود کمفهوم فلسفی یقصد به مطلق الواقع ویقابله العدم ، وهذا الواقع قد یکون فی الخارج أو فی الذهن «فالوجود الخارجی عبارة عن کون الشیء فی الأعیان ، وهو الوجود المادی (2) ، والوجود الذهنی عبارة عن کون الشیء فی الأذهان وهو الوجود العقلی أو المنطقی» (3) . ویری الصدر أن المنطق الأرسطی یسمی هذا الدلیل الاستقرائی بما یستبطن من قیاس (تجربة) وهی أحد مصادر المعرفة الیقینیة عند أرسطو وذلک «خلافا للاستقراء الناقص الذی یمثل أحد عنصری التجربة ویعطی صغری القیاس المستبطن فیها ، فالتمییز بین التجربة والاستقراء الناقص فی المنطق الأرسطی یقوم علی أساس أن الاستقراء الناقص مجرد تعبیر عددی عن الأمثلة التی لوحظت خلال الاستقراء ، وأما التجربة فهی تتألف من ذلک الاستقراء ومن مبدأ عقلی مسبق ، یتکون منهما معا قیاس منطقی کامل» (2) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.