Skip to main content
فهرست مقالات

الفائدة البنکیة؛ نظرة فی بعض محاولات الشرعنة

نویسنده:

(22 صفحه - از 149 تا 170)

خلاصه ماشینی:

"وأما المقدمة الثانیة فقد یقال : إن تحدید الزیادة فی القرض الربوی إنما کان یخضع لرغبة المرابی ونزواته فی حالات خاصة ولیس بصورة دائمة ، وذلک کما فی الحالات التی یکون المقترض مضطرا إلی الاقتراض منه بالخصوص ، فیتحکم المرابی بالزیادة التی یریدها وبالأجل الذی یضربه ، أما فی غیر هذه الحالات فإن عامل المنافسة بین المرابین کان یؤثر فی انخفاض قیمة الزیادة إلی حد بسیط جدا ، کما هو الحال فی ارتفاع قیمة الفائدة ، فإنها تکون فی حال ازدیاد الطلب علیها وتوفر الاستثمارات مرتفعة جدا ، وأما إذا کان العرض کثیرا وطلب الاقتراض قلیلا فإنها تنخفض لا محالة ، وهذا نظام قهری فی المنظومة الاقتصادیة خارج عن إرادة المرابی أو المقرض أو حتی البنک نفسه . الفارق الثانی : هو ما ذکره الشیخ محمد هادی معرفة (1) ـ فی کلام موجز له یمکن توضیحه وتعمیقه ـ وهو یعتمد علی أمرین : الأمر الأول : أن الربا المحرم الذی کان فی عصر النص هو الزیادة القرضیة الحاصلة بین أشخاص حقیقیین ، لا بین أشخاص وهمیین أو جهات اعتباریة ، وکان الضرر فیه یعود علی ذلک الشخص المستدین ، أما الآن فإننا لا نری فی المعاملات البنکیة أی دور للأشخاص بل تکون المعاملات تابعة للبنک نفسه ، ولا یتحمل دفع الفائدة شخص بعینه ـ حیث إن البنک یمثل جهة لا شخصا ـ حتی یحکم علیه بالربا المحرم ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.