Skip to main content
فهرست مقالات

قیمة کتاب السیر و المغازی لابن إسحاق

نویسنده:

(14 صفحه - از 122 تا 135)

خلاصه ماشینی:

"بالإضافة إلی ذلک سری اتهامه بالتشیع ، وکانت تلک تهمة تنال أکثر الذین یعملون فی مجال سیرة النبی(2) ، وقدیما ود عبد الملک بن مروان لو لم ینشغل أحد بالسیرة لما فیها من تقدیم لبنی هاشم وللأنصار !(3) دفع هذا کله ابن إسحاق إلی مغادرة المدینة وکان «قد ضاق واشتدت حاله» وتوجه من هناک إلی الکوفة ، ولا بد أن یکون ذلک قبل بناء بغداد ، لکن بعد ولایة المنصور للخلافة أی بین 136 ه و 144 ه ، لأننا نقرأ فی المصادر أنه أتی أبا جعفر المنصور بالحیرة «فکتب له المغازی ، فسمع منه أهل الکوفة بذلک السبب(4) . أما القطعة الثانیة فهی عبارة عن أوراق فیها جزء واحد صغیر من أجزاء المغازی ، کان الأستاذ ناصرالدین الألبانی قد عثر علیها فی المکتبة الظاهریة بدمشق ، وکانت عام (1964) قد کلفت أحد النساخ بنسخ هذا الجزء ففعل ، ویبدو أن المخطوط الأصلی منه یعود إلی القرن الخامس للهجرة ، وکان صاحبه طاهر بن برکات الخشوعی (ت : 482 ه / 1090 م) من رجال الحدیث ، وقد سمعه فی دمشق مع کامل السیرة ، بحضور جملة من علماء عصره ، من الخطیب البغدادی سنة «أربع وخمسین وأربعمائة» وکان البغدادی قد جاء إلی دمشق قبل أربع سنوات ، تارکا بغداد إثر فتنة البساسیری ، وقد ترک لنا بعض تلامذته قائمة بالکتب التی حملها معه إلی دمشق ومنها سیرة ابن إسحاق ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.