Skip to main content
فهرست مقالات

علائق العلم و الدین فی العالم المعاصر

نویسنده:

ISC (14 صفحه - از 5 تا 18)

کلید واژه های ماشینی : علم، الدین فی العالم المعاصر، العلوم الطبیعیة والعلوم الفیزیائیة والعلوم، العلوم الطبیعیة، الطبیعة، یستطیع، العلم والدین، والعلوم، التعامل، یری

خلاصه ماشینی:

"یری المادیون أن الاسلوب العلمی هو وحده السبیل الموثوق به فی اکتساب المعرفة، ویعتقدون أن العلم بفرده قادر علی توضیح کل شیء، وبناء علی ذلک فلا یبقی مکان للدین، کما یقول واینبرگ: أعتقد أن من أهم الاکتشافات هو قدرتنا علی التقدم کثیرا فی تفسیر العالم، من دون تدخل الله، فی علم الحیاة والعلوم الطبیعیة. 13 إحیاء التوجه إلی الدین والمعنویات فی الغرب فی الوقت الذی هجر الدین فی الأوساط العلمیة فی النصف الثانی من القرن التاسع عشر والنصف الأول من القرن العشرین، وحتی العالم المتدین لم یکن یکشف عن میول الدینیة فی محیط عمله، ولکننا فی العقود الاخیرة لاحظنا تزاید اتجاه العلما والمتخصصین فی العلوم التجریبیة نحو الدین والمعنویات، کما أصبح من السهل علی العلماء أن یتحدثوا علنا عن الله. هدف العلم هو العثور علی التضام بین ظاهرات الطبیعیة و وصف هذا التضام إنه لا یستطیع أن یقول شیئا عن الوجود، ولا أن یفسر طبیعة العلم، ولا أن یتحدث عن علل الأشیاء، کما أنه لا یستطیع أن یقول: لم الأشیاء بهذا الشکل الذی هی علیه، ولا أن یبین هل للحیاة هدف أم لا؟ هذه الأسئلة التی طرحها مولانا: من أن أتیت؟ ولم أتیت؟ وإلی أین؟ ألا ترینی وطنی؟ لایستطیع العلم التجریبی الإجابة عنها. »18 د ـ یجری فی أوروبا وأمیرکا، وخاصة أمیرکا، تأسیس العدید من الجمعیات ومراکز البحث والتحقیق فی العلم والدین (تجد فی آخر هذا الفصل قائمة بنماذج من هذه الجمعیات والمراکز)، کما أن درس الدین والعلم دخل فی کثیر من الجامعات الأمیرکیة والأوروبیة، وحسبما جاء فی مجلة نیوسانتیست فإن الإقبال شدید علی هذا الفرع من الدراسة العلمیة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.